الاتحاد للطيران تطلق طائرة طراز آيرباص A380 لخدمة رحلاتها إلى باريس

  • أكبر طائرة مسافرين في العالم تضمّ مقصورة الإيوان الحائزة على جوائز متنوعة والتي تتألف من ثلاث غرف
     

أعلنت الاتحاد للطيران اليوم عن تشغيل طائرتها من طراز آيرباص A380 الحائزة على جوائز متنوعة بين أبوظبي وباريس وذلك على مدار العام.


ومن المقرر تشغيل الطائرة العملاقة، التي تضمّ مقصورة الإيوان، التي تمثل أول مقصورة في العالم مؤلفة من ثلاث غرف على متن طائرة تجارية، لخدمة إحدى الرحلتين التي تشغلهما الشركة يومياً بين العاصمة أبوظبي والعاصمة الفرنسية وذلك اعتباراً من 1 يوليو القادم.


أصبحت باريس أحدث وجهات الشركة طويلة المدى التي تخدمها طائرة آيرباص A380 وذلك بعد لندن وسيدني ونيويورك وملبورن. ومع استخدام الطائرة التي تضمّ 496 مقعداً بدلاً من الطائرة طراز بوينغ 777 التي تضمّ 328 مقعداً، ستتمكن الاتحاد للطيران من توفير جميع الرحلات اليومية من باريس إلى كلٍ من ملبورن وسيدني على متن الطائرة آيرباص A380 وذلك عبر المركز الرئيسي للعمليات التشغيلية للشركة في أبوظبي.


وسيحصل مسافرو الأعمال والترفيه من فرنسا على فرصة أكبرى لزيارة أبوظبي، وذلك من خلال القدرة الاستيعابية الإضافية.


سوف تدعم الطاقة الاستيعابية الإضافية معدل حركة الربط القوية من وإلى كثير من المدن على امتداد قارتي آسيا وأستراليا من أبوظبي والتي تشمل بريسبن وبيرث وبانكوك وتشنغدو وهوتشي مينه وهونغ كونغ وجاكرتا ومانيلا وشنغهاي وسيشل وتشيناي ودلهي ومومباي.


وتغادر الرحلة رقم EY31 من أبوظبي في الساعة 2:15 صباحاً لتصل إلى مطار شارل دي غول في باريس في الساعة 7:50 صباحاً بالتوقيت المحلي، فيما تغادر رحلة العودة رقم EY32 من العاصمة الفرنسية الساعة 10:40 صباحاً لتصل إلى أبوظبي 7:30 مساءً.


وأفاد بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران: "سوف يحظى ضيوفنا المسافرون من باريس وإليها بمستوى راحة وخدمات يندر مثيلها على متن طائرتنا طراز آيرباص A380. وسوف يساعد تشغيل طائرتنا الرائدة إلى فرنسا في تلبية الطلب المتزايد ومنح الجمهور تجربة سفر أفضل."


وأضاف قائلاً: "تعتبر باريس واحدة من أفضل المسارات الأوروبية من حيث الأداء وأكثرها إشغالاً، ولذا فإن ترقية تلك الخدمة سيفيد المسافرين من وإلى أبوظبي ويعزز رحلات الربط الرائجة على امتداد قارتي آسيا وأستراليا."


وتبلغ الطاقة الاستيعابية الإجمالية لطائرة الاتحاد للطيران من طراز إيرباص A380 ما يصل إلى 496 مقعداً، وتضم مقصورة "الإيوان" التي تتسع لضيفين، إلى جانب تسع وحدات من فئة "مسكن الدرجة الأولى"، و70 وحدة من فئة "استوديو درجة رجال الأعمال"، و415 مقعداً من المقاعد الذكية بالدرجة السياحية.


تتألف مقصورة الإيوان من ثلاث غرف فائقة الخصوصية حيث تضمّ غرفة جلوس تشتمل على تلفاز بشاشة LCD مقاس 32 بوصة، وغرفة نوم بسرير مزدوج، ومرافق استحمام مرفقة بالجناح، إلى جانب خدمة "المضيف الشخصي" المدرب في فندق سافوي المشهور عالمياً في لندن. كما تشمل المقصورة الفريدة خدمة الطاهي الخاص الذي يتولى إعداد مختلف الأصناف حسب طلب الضيوف.


وتضم الطائرة أيضًا تسع وحدات من فئة "مسكن الدرجة الأولى" تحتوي كل واحدة منها شاشة تلفزيون مسطحة وثلاجة صغيرة، ووحدة زينة منفصلة، وخزانة ملابس، إضافةً إلى مرافق متكاملة للاستحمام.


وتشتمل الطائرة كذلك على سبعين وحدة من فئة "استوديو درجة رجال الأعمال" تقع في الطابق العلوي للطائرة مرتبة بنظام يوفر إمكانية الوصول إلى المقعد من الممر مباشرةً، كما تضم سريراً قابلاً للبسط بالكامل، إضافةً إلى مساحة شخصية أكبر بواقع 20 في المائة.
 

وتقع ردهة "المجلس" الفخمة بين درجة رجال الأعمال والدرجة الأولى، وتضمّ أريكتين مريحتين وردهة مشروبات مزودة بالموظفين.
 

وإضافةً إلى ذلك، يتولى مديرو الأطعمة والمشروبات، الذين عملوا في السابق مع أفخم الفنادق والمطاعم العالمية، إعداد مختلف الأصناف ضمن قائمة الطعام الواسعة لضيوف درجة رجال الأعمال وتقديم المقترحات بشأن الإضافات التي تجعل من اختيارات الضيوف وجبات مثالية.
 

كما تتوافر "المربيات في الأجواء"، المدربات في كلية نورلاند الشهيرة عالمياً في المملكة المتحدة، على متن كافة طائرات الشركة من طراز إيرباص A380، حيث تقوم تلك المربيات بتقديم الدعم للعائلات التي تسافر مع أطفال.
 

تضمّ الدرجة السياحية 415 مقعداً من فئة "المقاعد الذكية" في طابق الطائرة الرئيسي توفر جميعها مستويات راحة معززة بفضل مساند رأس ذات أجنحة ثابتة ومسند للظهر وشاشة شخصية عالية الوضوح مقاس 11 بوصة للاستمتاع بما يزيد على 750 ساعة من الأفلام والمسلسلات حسب الطلب، مع مجموعة من الألعاب، وبرامج تلفزيونية إخبارية ورياضية مباشرة.