الإعلان عن اختيار الاتحاد للطيران شريك الطيران الرسمي لدورة الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019

  • الاتحاد للطيران ستنقل آلاف الرياضيين والمدربين والمشجعين من مختلف أنحاء العالم إلى أبوظبي لحضور الأولمبياد الخاص 2019
  •  الناقلة الوطنية تستعد لتقديم الضيافة الأصيلة عالمية المستوى وإطلاق برنامج للفعاليات على الأرض احتفالاً بالألعاب العالمية الصيفية 
  • الشراكة تساهم في نشر القيم الأساسية المتمثلة في التسامح والتنوع ومشاركة الشباب


أعلنت الاتحاد للطيران عن اختيارها "شريك الطيران الرسمي" لدورة "الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019" التي سوف تستضيفها العاصمة أبوظبي في مارس 2019 بمشاركة ما يزيد عن 7 آلاف رياضي ورياضية يمثلون 170 دولة.
 

وحضر نخبة من رياضيي الأولمبياد الخاص لدولة الإمارات العربية المتحدة وعدد من الطيارين المتدربين الإماراتيين التابعين للاتحاد للطيران مراسم التوقيع الخاصة التي أقيمت اليوم الخميس، الموافق 25 مايو، في المقر الرئيسي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، التي تعدُّ كذلك أحد الرعاة للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019.                                  


وجاء الإعلان عن الرعاية خلال مراسم التوقيع على مذكرة التفاهم، التي وقّع عليها كل من سعادة محمد مبارك بن فاضل المزروعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران، وسعادة محمد عبدالله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا لاستضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص. 

الصورة: سعادة محمد مبارك بن فاضل المزروعي، رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران (يسار) وسعادة محمد عبدالله الجنيبي، رئيس اللجنة العليا لاستضافة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، يوقعان مذكرة تفاهم مع الإعلان عن الاتحاد للطيران شريك الطيران الرسمي لدورة الألعاب الصيفية العالمية للأولمبياد الخاص 2019. 

وبهذه المناسبة، أفاد بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، بالقول: "تمثل الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019 فرصةً استثنائية لإظهار روعة موطننا أبوظبي أمام هؤلاء الرياضيين الأبطال وهم يتنافسون على أعلى المستويات في أرقى ساحات الرياضة. ويحدونا عظيم الفخر بأن ندعم هذا الحدث الذي سيُقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط".


وأضاف: "تمثل الشراكة مع الأولمبياد الخاص ركيزة أساسية في البرنامج الموسّع لمجموعة الاتحاد للطيران للأنشطة المجتمعية، والذي يتسق بدوره مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030. ونتطلع قدماً للعمل عن كثب مع كافة شركائنا لجعل الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019 مناسبة تخلد في الأذهان".
 

وسوف تتولى الاتحاد للطيران نقل الرياضيين، والمعدات الرياضية، والمدربين، والمسؤولين وكبار الشخصيات، والإعلاميين لحضور الحدث الرياضي الذي سيقام في موطنها أبوظبي في مارس 2019.  وستحظى الشركة بدعم كل من "هلا أبوظبي"، شركة إدارة الوجهات التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، والاتحاد للشحن. 


ومن المقرر إطلاق برنامج أوسع نطاقاً للدعم والمشاركة المجتمعية، وذلك في مرحلة التحضير للحدث الرياضي لضمان تقديم أفضل التجارب لكافة الحاضرين للألعاب العالمية الصيفية خلال تواجدهم في العاصمة الإماراتية.  

الصورة: ممثلون عن الاتحاد للطيران والأولمبياد الخاص في أبوظبي 2019 وشركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك، في الصورة بعد الإعلان عن الاتحاد للطيران ناقلاً رسميًا لدورة الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي. التقطت الصورة في المقر الرئيسي لأدنوك التي تعد أيضًا أحد رعاة الألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص 2019. 

وقال بيتر ويلر، الرئيس التنفيذي للألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي: "يحدونا الفخر والامتنان بأن نتعاون مع الاتحاد للطيران في هذا الحدث الرياضي المرموق".
 

وأضاف: "لا ريب أن دعم الاتحاد للطيران سوف يساهم في ضمان تقديمنا لعُرسٍ رياضي عالمي المستوى في عام 2019 ويتيح لنا الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس وتعريفهم برسالتنا القائمة على شمول كافة فئات المجتمع والتسامح والعمل الخيري، والتي تمثل الركائز الثلاثة التي لا تتيح التمكين للرياضيين فحسب بل كذلك للأفراد ذوي القدرات المختلفة على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة".


وستصبح أبوظبي أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف هذا الحدث العالمي الذي سيجمع بين ما يزيد عن 7 آلاف رياضي ورياضية يمثلون 170 دولة، بما يجعل من الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أكبر حدث رياضي وإنساني في عام 2019.  
 

ومن المقرر أن يرافق اللاعبين ما يصل إلى 2,500 مدرب وإداري خلال منافسات الأولمبياد الخاص التي تنعقد في الفترة من 14 إلى 21 مارس 2019.
 

وتشمل الألعاب التي تُقام في نسخة أبوظبي للألعاب العالمية الصيفية للأولمبياد الخاص كلاً من كرة القدم، والسباحة، وألعاب القوى، وركوب الدراجات، والجولف، ورفعات القوة، ضمن ما يصل إلى 22 رياضة يتبارى فيها المشاركون في المنافسات، إضافةً إلى الفعاليات التي تقام على هامش الأولمبياد الخاص، والتي تشمل قمة السياسات العالمية والقمة العالمية للشباب.


وتعليقاً على فعالية اليوم، قال محمد أنصاري، طيار متدرب بالاتحاد للطيران: "يشرفني أن أحضر مع مجموعة من الطيارين المتدربين لتمثيل الاتحاد للطيران في مراسم التوقيع اليوم على الشراكة مع الأولمبياد الخاص في أبوظبي. وكلنا ثقة بأن الألعاب العالمية الصيفية سوف تمثل مصدر إلهام عظيم لنا جميعاً، وأتطلع قدماً إلى قيادة رحلاتنا التي ستنقل الرياضيين ومدربيهم إلى أبوظبي في مارس 2019".