جموعة الاتحاد للطيران تفوز بثلاث جوائز مرموقة ضمن جوائز معهد تشارترد للتوريد والمشتريات للشرق الأوسط

 

حصل فريق المشتريات وإدارة التوريد في مجموعة الاتحاد للطيران على "جائزة الفائز العام" ضمن حفل جوائز معهد تشارترد (المعهد القانوني) للتوريد والمشتريات في الشرق الأوسط، حيث فاز الفريق بثلاث جوائز من بينها الجائزة المرموقة "فريق المشتريات والتوريد للعام في منطقة الشرق الأوسط."


تمّ الإعلان عن الجوائز في 9 مايو الجاري، وذلك بعد ختام مؤتمر معهد تشارترد للتوريد والمشتريات للشرق الأوسط. وإلى جانب جائزة "فريق العام"، فازت الشركة بجائزة "أفضل مساهمة لسمعة المهنة" و"جائزة أفضل مشروع مشتريات دولي".                     
 

وبرهن الفريق لمعهد تشارترد للتوريد والمشتريات سعيه المتواصل لتطوير قدراته وعلاقاته وفاعليته على امتداد مجالات التوريد وتحقيق القيمة لمجموعة الاتحاد للطيران ليس فقط من خلال الوفورات في القيمة ولكن أيضاً من خلال تعزيز سمعة الشركة. وتم التبرع بالمواد الفائضة والمتقادمة إلى هيئة الهلال الأحمر، فضلاً عن تطوير الموردين المحليين من خلال المشاركة الفاعلة في صندوق خليفة وتعزيز المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية.

وخلال عام 2016، قام قسم المشتريات بمشاركة أفضل الممارسات للمشتريات مع المؤسسات في دولة الإمارات العربية المتحدة بما في ذلك مركز محمد بن راشد للفضاء ومؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" والفطيم دبي.


وبهذه المناسبة، أفاد عادل الملا، نائب الرئيس لشؤون المشتريات والتوريد في مجموعة الاتحاد للطيران: "إنني سعيد وفخور بأداء فريق الاتحاد للطيران وبإنجازاته التي تمكنت مجددًا من الفوز بالتقدير على أعلى مستوى في مجال المشتريات في منطقة الشرق الأوسط."
 

وأضاف قائلاً: "أصبحت مجموعة الاتحاد للطيران شركة الطيران الوحيدة في الشرق الأوسط التي تحصل على هذا التقدير في مجال المشتريات. وتعتبر جوائز معهد تشارترد أعلى تقدير يمكن أن تحصل عليه أي شركة على صعيد المشتريات وسلسلة التوريد على امتداد العالم ويمثل المعايير الذي تقاس عليه كل إدارات المشتريات."
 

وخلال عام 2017، سوف يستمر الفريق في التركيز على اتخاذ خطوات كبيرة في مجال كفاءة إجراءات الأعمال وخلق القيمة وتطوير الموارد وتحسين التكاليف.