مجموعة الاتحاد للطيران تحتفي بالابتكار لدى الشباب ضمن الجوائز الافتتاحية لمشروع فكرة

 

قامت مجموعة الاتحاد للطيران بتكريم 11 فائزاً من طلاب الجامعات على امتداد دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك ضمن الجوائز الافتتاحية لمشروع فكرة الذي أقيم في المقر الرئيسي للشركة في أبوظبي.
 

يأتي إطلاق مشروع فكرة عام 2016 لتعزيز مسيرة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تشجيع الابتكار بين الأجيال الأصغر سناً.
 

وتمّ تشجيع الطلاب على التفكير بإبداع وشحذ روح ريادة الأعمال فيهم من أجل خلق أفكار يمكن تنفيذها على امتداد أقسام العمل والشركات في مجموعة الاتحاد للطيران.
 

وقام الطلاب بتقديم أكثر من 2600 فكرة، وصلت 502 فكرة منها إلى المراحل النهائية. وسيتم تقديم الجوائز النهائية لثماني أفكار مقترحة من 11 طالباً.

الصورة: حلقة نقاش مع الفائزين والمُرشدين في مشروع فكرة وحمود الطوقي (في الوسط)، مدير مشاريع في قسم المبادرات الاستراتيجية في الشركة والذي أشرف على إدارة الحوار

 وقال راي غاميل، الرئيس التنفيذي المؤقت في مجموعة الاتحاد للطيران: "من الأهمية بمكان أن نقوم بإشراك الشباب وإلهامهم في دولة الإمارات العربية المتحدة وهذا هو جوهر مشروع فكرة الذي كشف عن مواهب مدهشة في الدولة في عامه الأول."
 

وأضاف راي: " حمل برنامج فكرة قدرًا كبيرًا من الإبداع والابتكار، وأتطلع إلى رؤية تنمية هذه المفاهيم خلال الأشهر القادمة على امتداد مجموعة الاتحاد للطيران وكيف ستطوّر هذه المسابقة خلال السنوات القليلة المقبلة."
 

ركّزت مسابقة فكرة على تنفيذ أفكار تتمحور حول التطور الرقمي وزيارات التوقف في أبوظبي وفرص المبيعات المساعدة وتعزيز خطط الولاء وفرص الشحن المتخصص ووسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة الشباب وتجربة المطارات والبيئة.
 

 وعلاوة على ذلك، كان هناك مسابقة خاصة تُسمى "أفكار خارج الصندوق" تتيح للطلاب تقديم أفكار خلاقة خارجة عن المألوف تُغيّر مسار اللعبة، وذلك تماشياً مع المفاهيم التي أطلقتها الشركة سابقاً مثل مقصورة "الإيوان" التي تضمّ ثلاث غرف على متن طائرة آيرباص A380.
 

وتم الحكم على أفكار الطلاب من جانب أعضاء الإدارة العليا في مجموعة الاتحاد للطيران وحصل الطلاب الفائزون على تدريب داخلي مع بعض الموردين الاستراتيجيين الكبار للمجموعة مثل بي تي/ BT، وكوغنيزانت وأس إيه بي وتاتا للخدمات الاستشارية، وسابري/ Sabre وستليا أيروسبيس وزودياك آيروسبيس وشركة سي أيه إي، وبي/إي آيروسبيس وريكارو آيركرافت سيتنج وثاليس أفيونيكس.
 

وستتيح هذه التدريبات الداخلية فرصة للطلاب لتطوير مهاراتهم وتعزيز أفكارهم ضمن بيئة مهنية إلى جانب تجربة كيف تقوم الشركات المتعددة الجنسيات الكبرى باستخدام الابتكار والاستفادة منه على أساس يومي.

الصورة: الفريق التنفيذي في الاتحاد للطيران مع الفائزين في مشروع فكرة

وقدمت لميس أبو عاشور، التي تدرس في معهد مصدر للعلوم والتقنية في أبوظبي، فكرتها الفائزة التي تعزز تجربة الضيوف باستخدام القنوات الإلكترونية الحالية. وستحصل على انتداب متخصص في شركة ثاليس آيروسبيس.
 

قالت لميس: "لطالما كان لديّ اهتمام شديد بقطاع الطيران. ومع الإعلان عن مشروع فكرة، رأيت في ذلك على الفور فرصة أؤكد من خلالها للحكام بأنه يمكن لأفكاري أن تصنع الفرق. أنا سعيدة بانتدابي وأعلم تمامًا أن ذلك سيساعدني في مهنتي المستقبلية."
 

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة الاتحاد للطيران أعلنت عن مشروع فكرة العام الماضي وذلك في إطار أسبوع الإمارات للابتكار. وتواصل الاتحاد للطيران الاستثمار بصورة كبيرة في التقنية والابتكار. وقد ساهمت هذه الاستثمارات بتحويل العمليات التشغيلية للمجموعة وأعمالها، وعززت منصات التقنية فضلاً عن تعزيز قدراتها الرقمية وشراكاتها مع الموردين.