مجموعة الاتحاد للطيران ومجموعة لوفتهانزا تتوسعان في نطاق التعاون بينهما 

  • إبرام اتفاقية عالمية لتوفير خدمات تموين الطائرات بالأطعمة والمشروبات بقيمة 100 مليون دولار أمريكي
  • التوقيع على مذكرة تفاهم مع "لوفتهانزا تيكنيك" للتعاون في خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات
  • رحلات المشاركة بالرمز بين فرانكفورت وميونيخ وأبوظبي تُطرَح للحجز بدءاً من الأول من فبراير، على أن تليها الرحلات إلى ريو دي جانيرو وبوغوتا
  • عمليات الاتحاد للطيران التشغيلية في مطاري فرانكفورت وميونيخ ستنتقل إلى مباني المطار المخصصة لشركة لوفتهانزا

 

أعلنت اليوم مجموعة الاتحاد للطيران وشركة طيران "لوفتهانزا" الألمانية، التابعة لأكبر مجموعة طيران على صعيد أوروبا، عن تفاصيل الشراكة التجارية الجديدة بينهما.
 

وكشفت مجموعتا الطيران عن إبرام اتفاقية عالمية لخدمات تموين الطائرات بالأطعمة والمشروبات بقيمة 100 مليون دولار أمريكي، والتوقيع على مذكرة تفاهم بشأن التعاون في خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات.
 

وخلال المؤتمر الصحفي الذي انعقد اليوم في العاصمة أبوظبي، أوضح الرئيسان التنفيذيان للمجموعتين تفاصيل الخطط المقررة للتوسّع في الشراكة التجارية بين المجموعتين.

وبهذا الصدد، أفاد جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة الاتحاد للطيران، بالقول: "تمثل الشراكات محوراً رئيسياً في استراتيجيتنا وتظل إحدى الركائز الهامة التي نستند إليها من أجل التنافس بفعالية وكفاءة في ظل سوق عالمية متشابكة تشهد منافسة محتدمة".
 

وأضاف: "لا ريب أن تعاوننا مع واحدةٍ من كبرى العلامات التجارية الراسخة والشهيرة بقطاع الطيران يمثل أهم شراكة لا ترتبط بحصص ملكية مع شركة طيران قمنا بالإعلان عنها على الإطلاق".
 

وتابع بالقول: "تعدُّ هذه الشراكة منصةً لتحقيق تعاون استراتيجي أوسع نطاقاً بين المجموعتين. وتؤكد على التزام مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران وأبوظبي باستراتيجيتنا للنمو في أوروبا".
 

من جانبه، قال كارشتن سبور، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة لوفتهانزا: "نرحب بهذه الفرصة لترسيخ أواصر التعاون مع مجموعة الاتحاد للطيران. وسوياً يصبح بمقدورنا توفير قيمة مضافة لعملائنا ولمساهمينا. وتأتي الشراكة مع مجموعة الاتحاد للطيران بما يتسق على نحوٍ مثالي مع الاستراتيجية العالمية لمجموعة لوفتهانزا المقررة لشركات الطيران وشركات الخدمات التابعة لنا".
 

وبموجب اتفاقية التموين الممتدة على مدار أربع سنوات، سوف توفر شركة "إل إس جي سكاي شيفس"، التابعة لمجموعة لوفتهانزا، خدمات التموين إلى الاتحاد للطيران في 16 مدينة في أوروبا، وآسيا، والأمريكتين. وتصبح بذلك شركة "إل إس جي" أكبر مزود لخدمات التموين إلى الناقلة الوطنية الإماراتية خارج مقرها التشغيلي في أبوظبي.
 

كما وقّعت مجموعة الاتحاد للطيران و"لوفتهانزا تيكنيك" على مذكرة تفاهم لاستكشاف آفاق التعاون في خدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات على امتداد الاتحاد للطيران وشركائها بالحصص من شركات الطيران، وبحث فرص تحقيق المزيد من تضافر الجهود مع شركة الاتحاد للطيران الهندسية.
 

وتعمل الاتحاد للطيران ولوفتهانزا كذلك على استكشاف السُبُل لتحقيق المزيد من التعاون في عددٍ من المجالات الأخرى بما في ذلك عمليات الشحن والمشتريات وخدمات المسافرين، بهدف تعزيز عروضهما التنافسية على الصعيد العالمي وفي السوق الأوروبية.
 

وسوف تصبح رحلات المشاركة بالرمز بين المجموعتين، التي تم الإعلان عنها في وقت سابق، متاحةً للحجز بدءاً من اليوم الموافق الأول من فبراير، وذلك للرحلات بين أبوظبي وألمانيا. وبموجب ذلك، سوف تضع لوفتهانزا رمزها "LH" على رحلتي الاتحاد للطيران اليوميتين بين أبوظبي وكلاً من فرانكفورت وميونيخ. وفور الحصول على الموافقات الحكومية، سوف تضع الاتحاد للطيران رمزها "EY" على رحلات لوفتهانزا طويلة المدى العابرة للقارات دون توقف بين مركز لوفتهانزا التشغيلي في فرانكفورت، عاصمة التجارة والأعمال في ألمانيا، وريو دي جانيرو في البرازيل والعاصمة الكولومبية بوغوتا.
 

ومن شأن اتفاقية المشاركة بالرمز أن تساهم في نمو شبكات الوجهات العالمية للناقلتين، حيث تمنح لوفتهانزا نطاق وصول متزايد إلى أسواق هامة للإمداد بالمزيد من المسافرين على امتداد منطقة شبه القارة الهندية عبر أبوظبي، في حين سيتوفر للاتحاد للطيران إمكانية وصول إلى أمريكا الجنوبية عبر ألمانيا.
 

ولتسهيل رحلات الربط وتعزيز تجربة العملاء المرتبطة برحلات المشاركة بالرمز، سوف تنقل الاتحاد للطيران كذلك عملياتها في المراكز التشغيلية لشركة لوفتهانزا في مطاري فرانكفورت وميونيخ، حيث ستنتقل من المبنى 2 إلى المبنى 1 في فرانكفورت، ومن المبنى 1 إلى المبنى 2 في ميونيخ.
 

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة لوفتهانزا قد وقّعت في ديسمبر 2016 على اتفاقية مع طيران برلين، التي تمتلك مجموعة الاتحاد للطيران فيها حصة تبلغ 29 في المائة من حصص الملكية، لتأجير 38 طائرة مع الطاقم. وبموجب ذلك، سوف تستأجر شركة طيران يورووينجز، التابعة لطيران لوفتهانزا والمتخصصة في رحلات الطيران المباشرة، 33 طائرة مع الطاقم من طيران برلين، في حين ستستأجر الخطوط الجوية النمساوية، التابعة لمجموعة لوفتهانزا، الطائرات الخمس الأخرى. وسوف تستمر الاتفاقية الموقّعة في 16 ديسمبر 2016 بين يورووينجز وطيران برلين على مدار ست سنوات، ومن المقرر أن تدخل حيز النفاذ في 10 فبراير 2017 حين تبدأ أولى الطائرات عملياتها التشغيلية لصالح يورووينجز.