الاتحاد للطيران تستضيف نخبة الطهاة المشاركين في جوائز أفضل 50 مطعماً في العالم في أستراليا

 

حظي العديد من أفضل الطهاة في العالم والإعلاميين المتخصصين في فنون الطعام بتجربة الضيافة الراقية الحائزة على الجوائز التي تشتهر بها الاتحاد للطيران خلال رحلتهم لحضور فعالية الإعلان عن "أفضل 50 مطعماً في العالم" المنعقدة هذا الأسبوع في أستراليا.
 

وبصفتها شريك الطيران الرسمي لفعالية جوائز عام 2017، نقلت الاتحاد للطيران مجموعة من أكبر الأسماء في فنون الطعام العالمية إلى ملبورن، عاصمة الطعام والمشروبات الشهيرة في أستراليا، للمشاركة في البرنامج الممتد على مدار أسبوع.


وشاركت الاتحاد للطيران كذلك في استضافة المئات من كبار الطهاة الدوليين والأستراليين، ومتخصصي المشروبات، والإعلاميين المتخصصين والمؤثرين في عالم الطعام خلال طائفة من فعاليات فنون الطبخ التي انعقدت في ملبورن عاصمة ولاية فيكتوريا، بما في ذلك فعالية ردهة المشروبات "سكاي هاي" في فندق "كيو تي ملبورن"- الفندق الرسمي لجوائز أفضل 50 مطعماً في العالم- حيث استمتع الضيوف بالمشروبات التي تُقدَم في المعتاد حصرياً لضيوف صالات الاتحاد للطيران المخصصة للدرجات الممتازة في المطارات.   


وخلال الحدث الختامي- الذي كان فعالية حفل "جوائز أفضل 50 مطعماً في العالم"- حظي الضيوف الحاضرين للفعالية بفرصة تجربة السفر على متن طائرة الاتحاد للطيران من طراز إيرباص A380 من خلال منصات الواقع الافتراضي بتقنية 360 درجة التفاعلية المبتكرة. كما دُعِيَ الضيوف كذلك للمشاركة في المسابقة المرحة "مذاق العالم" #TasteTheWorld، عبر سحب قطع من الشوكولاتة من خريطة للعالم صنعت خصيصاً من مواد قابلة للأكل، لفرصة ربح تذكرتين على متن درجة رجال الأعمال إلى أي مدينة ضمن شبكة الوجهات العالمية للاتحاد للطيران.  

الصورة: طهاة الاتحاد للطيران على متن الطائرة (من اليسار إلى اليمين) يزن أبو غزالة مع وي سيرن تان دعوا الضيوف إلى المشاركة في مسابقة "مذاق العالم" لدى منصة الاتحاد للطيران في حفل "جوائز أفضل 50 مطعماً في العالم" لعام 2017 الذي أقيم في ملبورن، أستراليا.

وبهذا الصدد، قال باتريك بيرس، نائب الرئيس لشؤون شراكات التسويق بالاتحاد للطيران، أن الشراكة مع هيئة السياحة الأسترالية وفعالية "أفضل 50 مطعماً في العالم" قد أثبتت جدارتها بصفتها استثمارًا قيّمًا. 


وأضاف: "أتاح لنا برنامج أفضل 50 مطعماً في العالم فرصةً غير مسبوقة لاستعراض جودة خدمات الأطعمة والمشروبات التي نقدمها ومنهجنا المبتكر إزاء الضيافة أمام مجموعة من أشهر الأسماء والمؤثرين في عالم فنون الطبخ اليوم". 
 

وتابع بالقول: "كانت آراؤهم وتعليقاتهم بشأن التجربة مشجعة إلى أقصى الحدود، وهو ما يمثل إلهاماً عظيماً لكافة أعضاء فريق الضيافة بشركتنا لمواصلة الزخم الحالي والخدمات الرائعة التي يقدمونها".


وقال السيد بيرس: "سلّطت هذه الشراكة أيضًا الضوء في الساحة الدولية على مدى الثراء الذي تحفل به سياحة الطعام الاستثنائية في أستراليا. وإضافةً إلى كونها بالفعل واحدةً من أكثر الوجهات رواجاً ضمن شبكتنا، سيساهم الانتشار العالمي الذي يحققه برنامج أفضل 50 مطعماً في العالم في تعزيز الجاذبية الكبيرة التي تتمتع بها أستراليا إضافةً إلى ترسيخ مكانتنا كشركة الطيران المفضلة لدى الضيوف المسافرين إلى أستراليا".


وبدوره، قال جون أوسوليفان، المدير الإداري لهيئة السياحة الأسترالية: "لطالما كانت الاتحاد للطيران وماتزال أحد كبار الداعمين المشجعين لبرنامجنا "مطاعم أستراليا" ومن الطبيعي أن يقع عليها اختيارنا لتكون شريك الطيران الدولي لبرنامج أفضل 50 مطعماً في العالم".

وأضاف: "تتشارك الاتحاد للطيران معنا بوضوح ذات المبادئ والقيم فيما يتعلق بتقديم أرقى الأطعمة والمشروبات عالمية المستوى. وقد أشاد العديد من كبار الطهاة والإعلاميين الذين سافروا مع الاتحاد للطيران إلى أستراليا لحضور هذا الحدث بمدى جودة تجربة الطعام التي توفرها الشركة، سواءً في الأجواء على متن الطائرة أم على الأرض في صالات الانتظار التابعة للشركة بالمطارات".  

الصورة: مديرة تسويق السياحة والشراكات المؤسسية بالاتحاد للطيران ماريكا أتوريسي، تتوسط الطهاة على متن الطائرة والمضيفات الجويات التابعين للاتحاد للطيران، وهم من اليسار إلى اليمين كل من يزن أبو غزالة، وربيكيا دورانت، وإدوينا مور، وجيسيكا وارد، ووي سيرن تان، على البساط الأحمر خلال حفل "جوائز أفضل 50 مطعماً في العالم" في ملبورن، أستراليا. 

وتقدم الاتحاد للطيران لضيوفها تجارب طعام فريدة من نوعها على مستوى شركات الطيران في العالم. وتستوحي نهجها المبتكر في الضيافة من أفضل المطاعم حول العالم وأحدث الاتجاهات السائدة في فنون الطهي والمشروبات.


وفي مقصورات الدرجة الأولى، يستخدم الطهاة المحترفون على متن الطائرة التابعين للاتحاد للطيران، ممن لديهم خبرات في المطاعم الراقية، مهاراتهم في إعداد قائمة طعام غنية تتناسب مع أذواق الضيوف. كما يمكن للطهاة إعداد أطباق خارج قوائم الطعام مصممة خصيصاً للضيوف حسب الطلب باستخدام المكونات الطازجة التي يتم حفظها في خزانة مخصصة لذلك على متن الطائرة.


وعلى متن درجة رجال الأعمال، يتولّى مديرو الأطعمة والمشروبات المتخصصون الإشراف على إعداد وتقديم أطباق طعام معاصرة وصحيّة مُعدّة بعناية من القائمة في الوقت الذي يختاره الضيوف. كما يقدمون اقتراحات لأفضل المشروبات على متن الطائرة.


ومن الجدير بالذكر أن لدى الاتحاد للطيران في الوقت الراهن نحو 235 من الطهاة على متن الطائرة و495 من مديري الأطعمة والمشروبات، يقدمون لضيوف الشركة في الدرجات الممتازة تجربة ضيافة تُعدّ الأفضل عالمياً على نطاق واسع.


وبالإضافة إلى ذلك، لدى الاتحاد للطيران أرقى مجموعة من صالات الانتظار في المطارات في العالم، تعكس التزام الشركة إزاء تقديم تجارب سفر مُلهمة للضيوف على الأرض وفي الأجواء. وتقع صالات الانتظار الممتازة التابعة للشركة في أبوظبي وسيدني وملبورن ولندن هيثرو ومانشستر ودبلن وباريس وجون أف كينيدي في نيويورك ولوس أنجلوس وواشنطن العاصمة.


ويتمتع رئيس الطهاة في صالة الانتظار ومنتجع الدرجة الأولى الرائدة في مطار أبوظبي الدولي بخبرة واسعة ومتميّزة اكتسبها من العمل لفترة طويلة في الفنادق الرائدة ومن بينها فندق ريتز كارلتون وشانغريلا وانتركونتيننتال. ويتولى، مع فريقه المكوّن من الطاهي المساعد ونائب الطاهي الرئيسي والطاهي الرئيسي، إعداد أطباق المأكولات الراقية التي يتم تقديمها في منطقة أنيقة وفسيحة لتناول الطعام من القائمة. وتحتوي قوائم الطعام، التي يتم تغييرها دورياً، على
خيارات من المأكولات العربية والهندية والعالمية، يتم إعدادها حسب الطلب في أي وقت من اليوم. ويتم إعداد كافة الأطباق في المطبخ على متن الطائرة باستخدام مكونات طازجة محليّة موسميّة.


وتجدر الإشارة إلى أن اتفاقية الشراكة، التي وقعتها الاتحاد للطيران مع هيئة السياحة الأسترالية لجوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم، تُعدّ تعزيزًا لاستثمار الشركة القائم في السياحة الأسترالية الموقّع عليه عام 2015 لمدة خمسة أعوام بقيمة 30 مليون دولار أمريكي.