سيتي 2 سيتي: الاتحاد للطيران ومانشستر سيتي يتعاونان لتسليط الضوء على بعض قصص كرة القدم العالمية عبر سلسلة من أفلام الفيديو الرقمية

  • تم تصوير السلسلة في الوجهات الرئيسية للاتحاد للطيران في بكين ونيويورك وباريس ومومباي
  • الكشف عن بعض قصص كرة القدم الأكثر إلهاماً في العالم


وحّدت كل من الاتحاد للطيران ونادي مانشستر سيتي لكرة القدم (مانشستر سيتي) جهودهما للاحتفاء بكرة القدم، مسلّطة الضوء على بعض القصص الملهمة التي لم تُروَ من قبل في باقة مختارة من الوجهات العالمية الرئيسية للشركة.


"سيتي 2 سيتي" هي سلسلة جديدة من أفلام الفيديو الرقمية تقوم فيها الاتحاد للطيران ومانشستر سيتي بزيارة بعض المدن الأكثر شعبية ورواجًا في العالم وهي بكين، ونيويورك، وباريس ومومباي – والتي تعد جميعها وجهات هامة على شبكة الاتحاد للطيران. تسلّط هذه السلسلة الضوء على كيفية استخدام كرة القدم في إلهام الشباب وتحفيزهم وتشكيل حياتهم، وفي الوقت ذاته تستعرض الجوانب الرائعة لكل مدينة من تلك المدن.


وللتعرف أكثر على الفوارق والتباينات الدقيقة بين الثقافات المختلفة، قامت كل من الاتحاد للطيران ومانشستر سيتي بالتواصل مع شركة فايس ميديا/VICE Media، العلامة التجارية الشهيرة المخصصة للشباب، عبر وكالتها العالمية فيرتشو ورلد وايد/ Virtue Worldwid، لإنتاج حلقات برنامج سيتي 2 سيتي. تحكي هذه السلسلة قصصًا من الحياة اليومية للاعبي كرة القدم والرواد الشباب الطَمُوحين الذين يستخدمون تأثير كرة القدم للمساعدة في تغيير حياة الشباب في
أربع مدن حيوية.


وبهذه المناسبة، أفاد باتريك بيرس، نائب الرئيس لشؤون شراكات التسويق في الاتحاد للطيران، قائلاً: "سوياً مع مجموعة سيتي لكرة القدم، نفخر بإنتاج سلسلة من أربعة أجزاء تسلّط الضوء على المساهمات الاجتماعية الإيجابية التي يمكن أن تقدمها كرة القدم في المجتمعات المحلية. ونحن ملتزمون أيضاً بدعم تطوير كرة القدم للشباب على الصعيد العالمي من خلال تشجيع الرياضيين من الشبان والفتيات على تحقيق أهدافهم في الرياضة وفي الحياة على حد سواء، والمساهمة بشكل إيجابي في مجتمعاتهم ".


كما تحدّث توم غليك، المدير التنفيذي لمجموعة سيتي لكرة القدم، قائلاً: "نحن فخورون جداً بإنتاج سلسلة من المحتوى مع شركائنا، الاتحاد للطيران، والتي سيكون لها صدى مع مشجعي سيتي ومشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم. وتكشف السلسلة عن الجوهر الحقيقي لكرة القدم، حيث تستعرض بساطة ونقاء تلك اللعبة الشعبية وروابط الصداقة والإلهام والعمل الجماعي التي يمكن أن نجدها في هذه الرياضة المحببة على مستوى العالم. "


تزور الحلقة الأولى من السلسلة بكين وستُعرض لأول مرة في 13 أبريل 2017. يتناول هذا الفيلم قصة هوانغ ودينغ، اللذين استطاعا، من خلال تركيز طاقاتهما على الرياضة التي يحبانها، إلهام جيل جديد بالكامل من لاعبي كرة القدم في الصين.


في نيويورك، تقوم الاتحاد للطيران بزيارة نادي نيويورك سيتي، النادي الشقيق لمانشستر سيتي، وبرنامجه الخيري "سيتي إن ذي كوميونيتي". أما من قلب هارلم الإسبانية، فتستعرض الحلقة نجمة الفيلم الشابة، شايلين دياز، التي تحدّت وضع عائلتها والمجتمع في سعيها لتحقيق التميز سواء على أرض الملعب أو خارجه. تروي الحلقة قصة دياز في محاولتها للابتعاد عن الرياضة التي كبرت على حبها.


وفي مومباي، تروي اللاعبة الإنجليزية الدولية ولاعبة مانشستر سيتي للسيدات، جل سكوت، قصة بارفاتي بوجاري المُلهمة وعلاقتها مع مؤسسة ماجيك باص حيث اكتشفت نقاط القوة والقيادة من خلال كرة القدم. تُظهر هذه الحلقة أحد الجوانب العديدة للمناظر الحضرية التي تتميز بوجود عدد من ناطحات السحاب وتحيطها الأحياء المجاورة في بوتقة مفعمة بالحيوية تمتزج فيها الثقافات والأعراق.


وتنتهي سلسلة سيتي 2 سيتي في باريس بالكشف عن "لي بانليوي" التي كانت موطناً لعدد من أفضل مواهب كرة القدم في فرنسا، بما في ذلك لاعب مانشستر سيتي الشاب تيري أمبروز، الذي يتحدث عن مشواره ليصبح لاعباً محترفاً. يعتمد الفيلم على الصحفي والراوي، أليس رامداني، والمحامي المحلي، إنزو لوبيز، لاكتشاف الأسباب التي تجعل من هذا المجتمع شديد التنوع من المجتمعات التي أصبحت منبتًا لمواهب كرة القدم.


وقد أصبحت الاتحاد للطيران الشريك الرئيسي لنادي مانشستر سيتي منذ مايو 2009. وتم تغيير اسم استاد النادي ليصبح استاد الاتحاد مركز ملعب الاتحاد الجديد، الذي يضم جزءًاً كبيراً من موقع نادي سيتي الرياضي في شرق مانشستر.
 

للمزيد من التفاصيل حول حملة سيتي 2 سيتي تفضلوا بزيارة الرابط: https://www.mancity.com/city2city

تابعوا الحلقة الأولى من بكين، عبر الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=YwigR-UVtjc

تابعوا فيلم الوجهات الخاص ببكين، على الرابط: https://www.youtube.com/watch?v=7xx2lGFKT2o