مجموعة الاتحاد للطيران والهلال الأحمر الإماراتي يدعمان سفر مجموعة من المعتمرين في إطار "عام الخير"

 

شاركت مجموعة الاتحاد للطيران في إطلاق مبادرة خيرية بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي بهدف دعم مجموعة مكونة من 15 مسافراً لأداء مناسك العمرة.


وفي الأسبوع الماضي، حظي أفراد المجموعة التي تضم جنسيات من السودان، واليمن، والمغرب، وبنغلادش، وفلسطين، والهند وباكستان بالرحلة بالإضافة إلى الإقامة أثناء الرحلة التي استغرقت أربعة أيام إلى المملكة العربية السعودية في الفترة ما بين 15 و 19 إبريل.


وجاءت المبادرة كجزء من مساهمة الشركة في الأنشطة والأعمال الخيرية ومن بينها تلك التي تهدف إلى منح الفرصة للفئات المحرومة للسفر لأداء العمرة.


كما قامت هذه المجموعة بزيارة عدد من المواقع التاريخية المهمة خلال الرحلة.

وبهذه المناسبة، أفاد خالد المحيربي نائب أول للرئيس لشؤون العمليات التشغيلية في مطار أبوظبي الدولي ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران، قائلاً: "يأتي دعم هذه المجموعة من أجل أداء مناسك العمرة من بين العديد من الفرص التي تسعى الاتحاد للطيران لتقديمها مساهمة منها لرد الجميل للمجتمع المحلي في المنطقة. وقد قامت الاتحاد للطيران، على مر السنين، بدعم العديد من القضايا الجديرة بالاهتمام، والتي سوف تستمر خلال عام 

2017. "

ومن جهته صرح سعادة / راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية بهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بقوله: "نحظى بشراكة طويلة من العمل الخيري والإنساني مع مجموعة الاتحاد للطيران، وتدعم هذه المبادرة جهود دولة الإمارات العربية المتحدة والهلال الأحمر الإماراتي خلال عام الخير."

وتجدر الإشارة إلى أن شركة المنار لرحلات الحج والعمرة قامت بإعداد برنامج العمرة الذي يتكون من الرحلات، والتأشيرة، والإقامة في فندق من فئة الخمس نجوم داخل مكة المكرمة والمدينة المنورة فضلاً عن خدمة النقل بين المدينتين.

هذا وقد أعلن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله عام 2017 رسمياً عاماً للخير. كما تحظى مجموعة الاتحاد للطيران باستراتيجية تفصيلية لدعم هذه المبادرة الوطنية، بهدف إشراك الموظفين والضيوف والمجتمع بأكمله في المحاور الثلاثة لعام الخير متمثلة في المسؤولية المجتمعية، والعمل التطوعي وخدمة البلاد.
 

تتمتع مجموعة الاتحاد للطيران بسجل قوي كمؤسسة مسؤولة اجتماعياً. حيث أطلقت في عام 2016، العشرات من مبادرات المشاركة المجتمعية في العديد من البلدان بما في ذلك الهند، وكينيا وصربيا، فضلاً عن المجتمع المحلي في دولة الإمارات العربية المتحدة. وفي العام الماضي، تطوع موظفو مجموعة الاتحاد للطيران بأكثر من 4300 ساعة عمل لدعم الجمعيات الخيرية والقضايا المجتمعية.