الاتحاد للطيران وهيئة السياحة الأسترالية تعتزمان استقدام نخبة من أفضل الطهاة في العالم إلى أستراليا

أعلنت الاتحاد للطيران عن توقيعها اتفاقية شراكة مع هيئة السياحة الأسترالية لتصبح شريك الطيران الرسمي لجوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم لعام 2017.

 

وبموجب الاتفاقية، ستنقل الاتحاد للطيران أفضل الطهاة في العالم وممثلي وسائل الإعلام المتخصصين في الطعام إلى أستراليا لحضور البرنامج الذي يعدّ احتفاءً بأفضل العلامات في فن الطهو العالمي.

 

وسوف يتم خلال الفعالية التي تُقام في ملبورن في الفترة الممتدة من 1 إلى 7 إبريل، عرض الطعام الأسترالي المتميّز لجمهور من المتخصصين العالميين في القطاع ومُحبي الطعام بما في ذلك الرّواد من الطهاة على مستوى العالم وأصحاب المطاعم والمتخصصون في المشروبات ووسائل الإعلام والشخصيات المؤثرة في القطاع.

 

وفي هذا الخصوص، عبّر بيتر بومغارتنر، الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران عن سعادة الاتحاد للطيران بشراكتها مع هيئة السياحة الأسترالية وبرنامج أفضل 50 مطعمًا في العالم، في هذه المبادرة السياحية الرائعة المتعلقة بفنون الطهي.

 

وقال: "تحظى أستراليا بشهرة عالمية بفضل الجودة الاستثنائية لأنواع الطعام والمشروبات التي تقدمها، وما تزخر به من تنوع في تجارب فن المطبخ."

 

وتابع قائلًا: "لا ريب أن استقدام أفضل الطهاة في العالم إلى أستراليا العام المقبل لتجربة ثقافة الطعام الأسترالي الأصيل يعدّ في المقام الأول تعزيزًا للسمعة التي تحظى بها أستراليا بصفتها واحدةً من أفضل الوجهات السياحية على مستوى العالم."

 

واستطرد قائلًا: "من شأن هذه الفعالية كذلك أن تتيح لنا عرض ثقافة الطعام وحسن الضيافة الخاصة بنا أمام كوكبة من أبرز الشخصيات في قطاع الطعام والمشروبات في العالم."

 

واختتم حديثه بالقول: "لا شك أن التجارب التي سنستلهمها من جوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم على صعيد فن الطهي ستُقربنا أكثر من هدفنا المتمثل في أن نكون أفضل مطعم في الأجواء."

 

تُقدم الاتحاد للطيران لضيوفها تجربة طعام متفرّدة بين شركات الطيران في العالم، وتستوحي نهجها المبتكر في الضيافة من أفضل المطاعم حول العالم وأحدث الاتجاهات السائدة في فن الطهي والمشروبات.

 

يستخدم الطهاة المحترفون على متن الطائرة في الدرجة الأولى، ممن لديهم خبرات في إعداد الطعام الراقي، مهاراتهم في إعداد قائمة طعام غنية تتناسب مع أذواق الضيوف. كما أنهم قادرون على إعداد أطباق خارج قوائم الطعام مصممة خصيصًا للضيوف حسب الطلب باستخدام المكونات الطازجة التي يتم حفظها في خزانة مخصصة لذلك على متن الطائرة. 

 

ويتولّى مديرو الأطعمة والمشروبات المتخصصون، في درجة رجال الأعمال، الإشراف على إعداد وتقديم أطباق طعام حديثة وصحيّة معدة بعناية من القائمة في الوقت الذي يختاره الضيوف. كما يقدمون اقتراحات لأفضل المشروبات على متن الطائرة.

 

وجدير بالذكر أن لدى الاتحاد للطيران في الوقت الراهن نحو 223 من الطهاة على متن الطائرة و487 من مديري الأطعمة والمشروبات، يقدمون لضيوف الشركة في الدرجات الممتازة تجربة ضيافة تعدّ الأفضل عالميًا.

 

وبالإضافة إلى ذلك، لدى الاتحاد للطيران أرقى تشكيلة من صالات الانتظار في المطار في العالم، تعكس التزام الشركة حيال تقديم تجارب سفر مُلهمة للضيوف على الأرض وفي الأجواء. وتقع صالات الانتظار الممتازة التابعة للشركة في أبوظبي وسيدني وملبورن ولندن هيثرو ومانشستر ودبلن وباريس وفرانكفورت ومطار جون أف كينيدي في نيويورك ولوس أنجلوس وواشنطن العاصمة.

 

يحظى رئيس الطهاة في صالة الانتظار ومنتجع الدرجة الأولى الرائدة في أبوظبي بخبرة واسعة ومتميّزة جراء عمله الطويل في الفنادق الرائدة ومن بينها فندق ريتز كارلتون وشانغريلا وإنتركونتننتال. ويتولى، مع فريقه المكوّن من الطاهي المساعد ونائب الطاهي الرئيسي والطاهي الرئيسي أو رئيس قسم المطبخ، إعداد أطباق المأكولات الراقية التي يتم تقديمها في منطقة أنيقة وفسيحة لتناول الطعام من القائمة. وتحتوي قوائم الطعام التي يتم تغييرها على نحو متكرّر، خيارات من المأكولات العربية والهندية والعالمية، يتم إعدادها حسب الطلب في أي وقت من اليوم. ويتم إعداد كافة الأطباق في المطبخ على متن الطائرة باستخدام مكونات طازجة محليّة موسميّة.

 

وبالإضافة إلى ذلك، ترتبط الاتحاد للطيران بشراكة مع شركة "تيست فستيفالز ليميتد"، التي تعدّ شركةً منظّمةً لفعاليات الطعام والشراب حول العالم، وهو ما يعدّ استكمالاً للشراكة الجديدة التي عقدتها مع جوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم، بالإضافة إلى حضور الشركة الواسع في مهرجانات التذوق على امتداد 14 مدينة عالمية كل عام بما يتيح لها عرض فلسفة الطعام التي تحمل بصمة الاتحاد للطيران وخيارات فن المأكولات التي تقدمها لجمهور عالمي من محبي الطعام والشراب.

 

وجدير بالذكر أن اتفاقية الشراكة التي وقعتها الاتحاد للطيران مع هيئة السياحة الأسترالية لجوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم، تعدّ تعزيزًا لاستثمار الشركة القائم في السياحة الأسترالية الموقع عليه عام 2015، ومدته خمسة أعوام بقيمة 30 مليون دولار أمريكي. 

 

-انتهى-

 

نبذة عن أفضل 50 مطعم في العالم

تأسست علامة أفضل 50 مطعمًا في العالم عام 2002 وتعود ملكيتها إلى ويليام ريد بزنس ميديا، وتحتفي بفن الطهو عالميًا، حيث تستقطب نخبة من الذواقة وأصحاب الرؤى على امتداد القطاع. وتستند القائمة السنوية والجوائز إلى أصوات مجموعة مؤثرة من نحو 1000 من الشخصيات الرائدة من أصحاب المطاعم الهامة. وبصفتها مرجعًا عالميًا في فن الطهي والمأكولات، تستعرض جوائز أفضل 50 مطعمًا في العالم أحدث التوجهات الرائدة في هذا المجال وتسلط الضوء على أهم المطاعم من مختلف أنحاء المعمورة. 

 

بعد نسختها الرابعة عشر في لندن، انطلقت العلامة التجارية في جولة عالمية، حيث أقيم حفل الجوائز السنوي للمرة الأولى في نيويورك في شهر يونيو 2016. وسيقام الحفل المقبل لعام 2017 في شهر إبريل في ملبورن، أستراليا.