الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران يتحدث أمام مؤتمر رابطة وكالات السفر البريطانية عن دور الثورة الرقمية في تشكيل مستقبل شركات الطيران

ألقى الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران بيتر بومغارتنر كلمةً أمام قمة "مؤتمر السفر" السنوي في أبوظبي اليوم، حيث اغتنم الفرصة ليوضح لوفود المؤتمر كيف ستستمر الاتحاد للطيران في أن تكون واحدةً من الشركات الرائدة في تطوير قطاع الطيران، من خلال منهجها إزاء الابتكار والتقدم التقني.  

 

وتجدر الإشارة إلى أن "مؤتمر السفر" يُقام سنوياً وتتولى تنظيمه رابطة وكالات السفر البريطانية (ABTA)، وينعقد في الوقت الراهن في العاصمة أبوظبي في الفترة بين 10 و 12 أكتوبر في فندق ياس فايسروي في جزيرة ياس، التي تعدُّ مركز الأنشطة الترفيهية والرياضية وأنشطة أسلوب الحياة الراقية بالمدينة. 

 

وتواصل الاتحاد للطيران الاستثمار في أسطول طائرات الجيل التالي ومن المتوقع أن تتسلم أولى طائراتها من طراز إيرباص 350A خلال عام 2017. وقال السيد بومغارتنر: "تعدُّ التقنية أحد المجالات التي توفر الفرصة التالية لتحقيق طفرة كبرى. وسوف نستمر في تقديم مبتكرات جديدة على صعيد تصميم المنتجات- ولمن يعتقدون أن المنتجات على متن طائراتنا من طراز A380 ودريملاينر تمثل أعلى قمة تصلها الاتحاد للطيران، فإنني أقول ببساطة أننا نعمل في الوقت الراهن على تطوير المنتجات لطائراتنا من طراز A350".   

 

وسلَّط السيد بومغارتنر الضوء على موضوع الشراكات، وأوضح كيف تعمل شركات الطيران الشريكة للاتحاد للطيران مع الشركات الرائدة عالمياً في مجال التقنية- مثل سابر، وآي بي إم، وأدوبي، وكوجنيزانت، وساب وغيرها الكثير- من أجل إيجاد استراتيجية موحدة لتحويل الطريقة التي تتفاعل بها كل شركة طيران مع الضيوف في كافة نقاط التواصل طوال رحلتهم.

 

وتعرَّف الوفود الحاضرون للمؤتمر على الكيفية التي تعاملت بها الاتحاد للطيران مع التحديات التي تواجه صناعة الطيران، والتي تشمل تحديات التقنية والضغوط الاقتصادية وتغيّر شكل السوق باستمرار. إلا أنه من خلال التركيز على الأسس الرئيسية المتمثلة في العناية بالعملاء وعدم السير مع القطيع يصبح من الممكن تحقيق التميّز ونيل التقدير كشركة رائدة في قطاع السفر.  

 

وقد اختارت رابطة وكلاء السفر البريطانية العاصمة أبوظبي مقراً لانعقاد "مؤتمر السفر" لهذا العام مع تنامي مكانتها كوجهة رائدة في صناعة السياحة لمنطقة الشرق الأوسط، حيث تشهد المدينة تغييراً متسارعاً واستثمارات كبيرة لاجتذاب المزيد من المسافرين إلى المنطقة.

 

ويمثل انعقاد المؤتمر في العاصمة أبوظبي نجاحاً إضافياً لدولة الإمارات العربية المتحدة، مع الأهمية الكبرى لسوق المملكة المتحدة، إضافةً إلى علاقاتها مع تجارة السفر التي تمثل ركيزة أساسية لتطوير خدماتها. وتشغّل الاتحاد للطيران ست رحلات يومياً من المملكة المتحدة، ترتبط من خلال مركزها التشغيلي في أبوظبي بوجهات الترفيه والأعمال الرائدة في آسيا وأفريقيا ومنطقة المحيط الهندي والمنطقة الأسترالية الآسيوية.

 

وتسيّر الشركة طائراتها الرائدة من طراز إيرباص A380 ثلاث مرات يومياً من مطار لندن هيثرو، وتضم على متنها مقصورة "الإيوان"، الجناح الوحيد من نوعه من ثلاث غرف في الأجواء، إضافةً إلى المنتجات الأخرى التي تشمل مقصورات "مسكن الدرجة الأولى"، و"استوديو درجة رجال الأعمال"، والمقاعد الذكية بالدرجة السياحية. وشهد عام 2016 كذلك احتفال الاتحاد للطيران بمرور عشرة أعوام على انطلاق رحلاتها إلى مطار مانشستر إلى جانب مرور عام من التشغيل الناجح لرحلاتها من إدنبرة.

 

- انتهى