قسم الاتحاد للشحن ينقل 72 حصانًا على متن رحلة واحدة

نجح قسم الاتحاد للشحن في نقل شحنةً خاصة للغاية. حيث كُلّف ذراع الشحن في الاتحاد للطيران بنقل ما يزيد عن 70 من أجود خيول السباق من إنجلترا إلى الكويت في أعقاب موسم سباق الخيول الأوروبي.

 

نقل قسم الاتحاد للشحن 72 من خيول السباق، التي تُقدر قيمتها مجتمعةً بنحو 163 مليون درهم إماراتي، أي ما يُعادل 36 مليون جنيه إسترليني، من مطار ستانستيد في لندن إلى مدينة الكويت، حيث ستقضي أشهر الشتاء في التدريب والسباق في مناخ منطقة الشرق الأوسط المعتدل. وتم نقل الخيول على متن واحدة من طائرات الشركة الرائدة المخصّصة للشحن طراز بوينغ 777، والمجهّزة بمقاعد مريحة تتسع لنحو تسعة من سائسي الخيول، وما يصل إلى 75 حصانًا في وقت واحد.

 

وفي هذا الصدد، صرّح ديفيد كير، نائب أول للرئيس لشركة الاتحاد لإدارة الشحن العالمية، قائلًا: "يضع عملاؤنا من قطاع الفروسية السلامة ضمن أهم أولوياتهم. ولذا، فمن الضروري أن نقدم لهم خدمةً تتسم بالسلامة والموثوقية على امتداد كافة الشحنات التي ننقلها."

 

وتابع قائلًا: "تجمع بين منطقة الشرق الأوسط وتلك المخلوقات الرائعة روابط متينة يرجع تاريخها إلى آلاف السنين، ويمكن القول إن شحنات الخيول تعدّ إلى يومنا هذا أثمن الشحنات التي ننقلها، فقد أوكل إلى قسم الاتحاد للشحن نقل ما يزيد عن 1,200 حصانًا خلال عام 2016 وحده، ومن المقرر نقل شحنات أكبر قبل نهاية العام."

 

ومن جهته، أفاد كونان بوسبي، رئيس شؤون الشحن في شركة "ماغ"، الشركة المالكة لمطار ستانستيد في لندن، قائلًا: "يُسعدنا اختيار الاتحاد للطيران لمطار ستانستيد للتعامل مع هذه الشحنة الحسّاسة والقيّمة. يعدّ مطار ستانستيد أفضل مطار مخصّص لسفر الخيول في المملكة المتحدة، ويتعامل مع العديد من الرحلات المُتخصّصة كل عام. لقد مرّت العديد من الخيول المُشاركة في الدورة الحالية للألعاب الأولمبية واحتفالات عيد ميلاد الملكة التسعين عبر مرافق مطار ستانستيد المُخصّصة للغرض."

 

وتولّى ستة من سائسي الخيول المتخصصين، طوال مراحل الرحلة رعاية الأحصنة، بدءًا من تحميلها، مرورًا بفترة وجودها على متن الطائرة، حيث كانوا يزورونها من وقت لآخر في مرابط الشحن المُعدّة للغرض للتأكد من راحتها وهدوئها، وانتهاءً بوصولها إلى الكويت في كامل صحتها ولياقتها.

 

لدى وصول الخيول إلى مطار ستانستيد، تولّى ساسة الخيول تحميلها إلى مرابط مصمّمة خصيصًا للغرض ومزودة بأرضيات مانعة للانزلاق تتّسع كلّ منها لثلاثة أحصنة. حُمّلت المرابط، الحائزة على موافقة الاتحاد الدولي للنقل الجوي، بعد ذلك إلى عنبر الشحن مكيف الهواء على متن الطائرة، في عملية استغرقت ما يزيد عن ست ساعات.

 

وتجدر الإشارة إلى أن لدى الاتحاد للشحن في الوقت الراهن تسع طائرات شحن عريضة البدن، خمسة منها من طراز بوينغ 777F، وأربعة من طراز إيرباص A330F، قابلة للتّهيئة لاستيعاب نحو 75 و30 حصانًا على التوالي. 

الصورة 1 حصان- سائس خيول يقضي لحظات هادئة مع أحد الأحصنة قبل الرحلة

الصورة 1 تحميل الخيول – أربعة وعشرون من مرابط الخيول المُصمّمة خصيصًا للغرض استوعبت 72 حصانًا خلال رحلتهم إلى الكويت

الصورة 2 تحميل الخيول – نقَل قسم الاتحاد للشحن ما يزيد عن 1,200 حصانًا في عام 2016

-انتهى-