التسامح عامل أساسي في نجاح الاتحاد للطيران

معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح تفتتح فعاليةً خاصةً باليوم الدولي للتسامح

استضافت الاتحاد للطيران نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين وقادة الأعمال وطلاب الجامعات في إطار سلسلة من الفعاليات التي أقامتها الشركة احتفاءً باليوم الدولي للتسامح.

 

وافتتحت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزير دولة للتسامح ورئيسة جامعة زايد الفعالية الرئيسية التي أقيمت في جامعة زايد بأبوظبي. كما حضر الفعالية سعادة حمد الشامسي، نائب رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتحاد للطيران، وجيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي في مجموعة الاتحاد للطيران، والسيدة أحلام مستغانمي، فنانة من أجل السلام لدى منظمة اليونيسكو.

 

وأكدت معالي الشيخة لبنى، في معرض الكلمة التي ألقتها أمام المئات من الحضور، على أهمية نشر ثقافة التسامح والتعايش السلمي بين الناس وداخل المؤسسات وعلى المستوى الدولي على حد سواء، تلك الثقافة التي لطالما شكلت هدفًا رئيسيًا لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة. 

 

ومن جهته أشار جيمس هوجن الذي ألقى بدوره كلمةً بالمناسبة، إلى أن التسامح يشكل سمةً رئيسيةً للنجاح في بيئة اليوم التي تتسم بالتعقيد والعولمة، وأكد على أن ثقافة التسامح ترتبط ارتباطًا وثيقًا بقيمة احترام الآخر. وتابع قائلًا "وحيث أننا شركة تعمل على خدمة العملاء، ويتحدّر ضيوفنا من مختلف أنحاء العالم، يصبح من الأهمية بمكان أن ندرك هذا التنوع الثقافي، ونتبنى سلوكًا يتسم بالتسامح في التعامل مع الناس من كافة الأعراق والخلفيات."

 

وتجدر الإشارة إلى أن تجربة السفر الاستثنائية والخدمة والضيافة المميزة التي تقدمها الاتحاد للطيران على متن رحلاتها كانت من بين العوامل الرئيسية لإحرازها مؤخرًا تصنيف الخمس نجوم المعتمد لشركات الطيران من سكاي تراكس، معيار الجودة الأبرز في صناعة الطيران. 

 

وتابع هوجن قائلًا: "لعل أغلبنا يعترف بصعوبة تقبّل وجهات النظر المخالفة لوجهات نظرنا في أغلب الأحيان. وهنا تتجلّى أهمية التسامح، ليس فقط كقيمة لها دور هام للغاية، بل كفرصةً هائلةً. فالتسامح تجاه الآخرين يمكن أن يكون حافزًا لاستنباط أفكار جديدة وطرق عمل أكثر ذكاءً."

 

وتضم الاتحاد للطيران نحو 27,000 موظف وموظفة، ينتمون إلى أكثر من 140 جنسية، ويدعمون شبكة وجهات الشركة التي تبلغ 117 وجهةً على امتداد 6 قارات.

 

وإحياءً لليوم الدولي للتسامح، تقيم الاتحاد للطيران حاليًا طائفةً من الأنشطة في أبوظبي بمشاركة المؤسسات الشريكة.

 

وفي هذا الإطار، يقام حاليًا معرض صور في جامعة زايد يبرز تنوّع شبكة وجهات الاتحاد للطيران، إلى جانب شريط فيديو يسلط الضوء على التعدد الثقافي لموظفي الشركة وعلى الكيفية التي يتبنون من خلالها ويطبقون ثقافة التسامح على امتداد الشركة.

 

ومن المقرر أن ينضم يوم غد (16 نوفمبر) موظفون من الاتحاد للطيران إلى ممثلين عن جامعة زايد وشركة أبوظبي للمطارات في حملة لتوزيع باقات هدايا على المئات من العمال، تضم مواد من حقائب مستلزمات السفر على متن الطائرة التابعة للشركة فضلًا عن ملابس وبطانيات.

 

وتجدر الإشارة إلى أن الدورة الثالثة لكرة القدم لشركات الطيران العالمية التي تقام برعاية الاتحاد للطيران ستقام في جامعة زايد خلال الفترة بين 17 و19 نوفمبر، وستكون فرصةً لتوحيد فرق كرة القدم من آسيا وأمريكا وأستراليا وأوروبا وأفريقيا معًا في إطار أجواء ترفيهية ووديّة.  

-انتهى-