21 نوفمبر 2016

 

الاتحاد للطيران الهندسية تساهم في بناء مهندسي المستقبل عبر توفير جولات مخصصة للطلاب

فتحت الاتحاد للطيران الهندسية أبواب حظيرة الطائرات التابعة لها أمام مجموعة من ألمع العقول الإماراتية في إطار جهودها لاستقطاب الطلاب الجامعيين من مختلف التخصصات وتشجيعهم على بدء مسار مهني في مجال هندسة الطيران والفضاء. 

 

وزار ما يقرب من 50 طالباً وطالبة من جامعة خليفة وكليات التقنية العليا في دولة الإمارات العربية المتحدة مرافق الاتحاد للطيران الهندسية خلال الأسابيع القليلة الماضية. ووفرت الزيارة للطلاب من مختلف التخصصات العلمية، مثل الهندسة الميكانيكية وهندسة الحاسب الآلي، فرصة التعرف بصورة مباشرة على المشهد العام لهندسة الطيران في بيئة عمل احترافية. 

 

وقال جيف ويلكنسون، الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للطيران الهندسية: "يوفر لنا توظيف الخريجين من مختلف المجالات ميزة كبرى حيث يجلب كل واحد منهم منظوراً مختلفاً وخبرات متنوعة، وجميعها ضروري للوفاء باحتياجاتنا الهندسية". 

وأضاف: "تستلزم التقنية الموجودة بطائرات الجيل الجديد الكثير من الجهد بصورة تتطلب معها مستويات عالية للغاية من الخبرة من أجل صيانة وتحسين تلك التقنية. ويعدُّ ذلك عاملاً أساسياً لنجاحنا في أن نكون مزوداً عالمياً رائداً لخدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة".

 

وقالت أماني البلوشي، إحدى طالبات جامعة خليفة والتي تدرس بالسنة الأخيرة في بكالوريوس الهندسة الصناعية وهندسة النظم، أنها قد انضمت إلى الجولة نظراً لاهتمامها بالفعل بهذا القطاع، مضيفةً: "أحب تخصصي الدراسي حيث يمكنني العمل في مختلف المجالات، بما في ذلك الطائرات والمطارات والتصنيع. وندرس بالفعل منهجاً عن التصنيع الحديث نتعلم من خلاله العمليات المطبقة في البناء والتطوير لتقديم حلول هندسية تضيف مزيدًا من القيمة. ومن خلال زيارتي للمرافق هنا، يمكنني أن أرى كيفية تطبيق ما تعلمته".

 

وأشارت نوف خليل، وهي طالبة بالسنة التمهيدية في جامعة خليفة والتي زارت حظيرة الاتحاد للطيران الهندسية للمرة الأولى، أنها قد انبهرت بالمرافق المتطورة، قائلةً: "كان من الرائع أن نزور حظيرة الطائرات لنرى كيف يجري تنفيذ كافة العمليات. لطالما كنت مهتمة بالمجال الهندسي، وبعد ما شاهدته هنا أدركت مدى متعة العمل في هندسة الطيران على أرض الواقع". 

وفي إطار الزيارة، تم تقديم استعراض عام للطلاب عن الاتحاد للطيران الهندسية، متبوعاً بجولة في ورش ومرافق حظيرة الطائرات تفاعل خلالها الطلاب مع المهندسين الخريجين والمهندسين الخبراء، على السواء، المتخصصين في مختلف مجالات العمل.

 

ويتوفر للخريجين الإماراتيين الشباب المهتمين بالعمل في صناعة الطيران فرصة تقديم طلبات الانضمام إلى برنامج الهندسة الفنية للخريجين التابع للاتحاد للطيران. ويضم البرنامج، الذي انطلق عام 2010، في الوقت الراهن نحو 300 خريجة وخريج إماراتي تم اختيارهم جميعاً بعد تقييمات موسَّعة وصارمة. وفور تأهيلهم تماماً كمهندسين معتمدين، يصبح الخريجون جزءاً من أسرة عمل الاتحاد للطيران الهندسية.

-انتهى-

 

نبذة عن الاتحاد للطيران الهندسية

تعدُّ الاتحاد للطيران الهندسية أكبر مزود لخدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات التجارية في منطقة الشرق الأوسط.

توفر الاتحاد للطيران الهندسية، وهي شركة تابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، خدمات خطوط الصيانة والصيانة الخفيفة والثقيلة على مدار الساعة، بما في ذلك أعمال التصاميم، وعمليات الإصلاح المتطورة للمواد المُرَكّبة، وأعمال تجديد المقصورات، وخدمات مكونات الطائرات، من خلال مرافقها المتطورة الواقعة على مقربة من مطار أبوظبي الدولي.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى التواصل مع:

سوزان عمر، الاتحاد للطيران الهندسية

هاتف: 7238 1505 9712+
 بريد إلكتروني: SOMAR@etihad.ae