الرئيس والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران يلقي كلمة في المؤتمر العالمي للشحن المنعقد في أبوظبي

ألقى جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران، الكلمة الافتتاحية لمؤتمر تحالف الشحن العالمي (WCA) المنعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض في الفترة من 10 إلى 13 مارس بحضور ما يزيد على 1,200 موفد من الخبراء والمتخصصين الرائدين في قطاع الشحن الجوي العالمي.

 

وفي ثنايا كلمته، تحدث السيد هوجن عن التغيرات التي تشهدها صناعة الشحن الجوي العالمية وكيف يعمل تحالف شركاء الاتحاد للطيران على تعزيز قوة وعمق أعمال الشركة على صعيد عمليات الشحن. وأشار السيد هوجن إلى أنه عند الجمع بين أساطيل الطائرات وشبكات الوجهات للشركات الشريكة، يصبح قسم الاتحاد للشحن خامس أكبر مشغل للشحن الجوي على مستوى العالم من خلال التعاون الوثيق مع قسم الشحن في جيت آيروايز، وقسم الشحن في طيران برلين، والخطوط الجوية الصربية، وأليطاليا، وقسم الشحن في طيران سيشل.

 

وتجدر الإشارة إلى أن قسم الاتحاد للشحن التابع للاتحاد للطيران يحقق ما يزيد على 1 مليار دولار أمريكي من العائدات السنوية ويعدُّ واحداً من أكثر أقسام الشحن الجوي نجاحاً في العالم. وقد سجل قسم الاتحاد للشحن نحو 88 في المائة من واردات وصادرات وعمليات عبور بضائع الشحن في مطار أبوظبي الدولي خلال عام 2015، وهو العام الذي نقل فيه ما يصل إلى 592,090 طن من البضائع والطرود البريدية، بزيادة نسبتها 4 في المائة عن عام 2014.

 

ويشغّل الاتحاد للشحن في الوقت الراهن أسطولاً من طائرات الشحن يضم أربع طائرات شحن من طراز بوينغ 777، وثلاث طائرات من طراز بوينغ 747، وأربع طائرات من طراز إيرباص A330. ومن المقرر انضمام طائرة شحن إضافية من طراز بوينغ 777 إلى أسطول الاتحاد للشحن خلال شهر مارس الحالي، كما ستنضم طائرة شحن إضافية من طراز إيرباص A330 بحلول عام 2017.

 

وقال السيد هوجن أن منطقة الشرق الأوسط تواصل تحقيق أداءٍ أفضل عن غيرها من المناطق على صعيد معدلات النمو العالمية بقطاع الشحن وتلعب دوراً متزايد الأهمية في حركة تدفق التجارة العالمية والبضائع، مشيراً إلى تعزيز الأهمية الجغرافية للمنطقة نتيجةً للتحولات في حركة الشحن من الأسواق التقليدية والراسخة إلى المراكز التجارية الناشئة في منطقة الشرق الأوسط، وآسيا، وأمريكا الجنوبية، وأفريقيا.

 

وقال السيد هوجن: "تمثل أبوظبي، حيث مركزنا التشغيلي الرئيسي، ملتقى طرق طبيعي للسفر إلى مختلف أنحاء العالم، ومن ثم تتمتع الاتحاد للطيران، كشركة طيران متكاملة، بموقع مثالي يؤهلها للاستفادة من النمو في أعداد المسافرين وتزايد حجم أعمال الشحن والبضائع المنقولة بين الأسواق التي تشهد توسعاً والأسواق الناشئة". 

 

ويوفر الاتحاد للشحن خدماته عبر الطائرات المخصصة للشحن فقط وفي جوف طائرات المسافرين، ويتميز بنطاق وصول موسع عبر شبكة عالمية تشمل وجهات المسافرين والوجهات المخصصة لعمليات الشحن فقط.

 

وقال السيد هوجن: "وصل حجم أعمال الاتحاد للشحن إلى مليار دولار أمريكي ويمثل القسم جزءاً هاماً من شركتنا وذلك بفضل التركيز على تقديم خدمات متخصصة ومنتجات مبتكرة بهدف تقديم أفضل قيمة لعملائنا. ومن خلال العمل سوياً مع شركائنا، سوف نستمر في تعزيز الربحية لكل شركة طيران شريكة من خلال التشارك في الموارد وشبكات الوجهات والقدرات بما يعود بالنفع الوفير على عملائنا".

 

وتوفر الشراكات مع عدد من مشغلي الشحن العالميين، ومن بينهم أطلس آير وأفيانكا، دعماً قوياً للعمليات الرئيسية لقسم الاتحاد للشحن الذي يواصل استكشاف فرص التعاون مع مشغلي الشحن الآخرين من أصحاب منهجيات العمل المماثلة. وتشغل الاتحاد للطيران في الوقت الراهن 14 وجهة مخصصة لعمليات الشحن فقط تشمل بوغوتا، وبرازافيل، وشيتاغونغ، وجيبوتي، ومطار آل مكتوم الدولي/ دبي ورلد سنترال، وإلدوريت، وغوانزو، وهانوي، وهيوستن، والشارقة، وتبليسي. 

- انتهى-