20 مارس 2016

 

الاتحاد للطيران الهندسية تعزّز فعالية وسلامة عمليات الصيانة عبر تطبيق نظام آلي لإدارة الأدوات

عززت الاتحاد للطيران الهندسية قدراتها في مجال صيانة الطائرات عبر تطبيقها لنظام آلي جديد لإدارة الأدوات يوفر لمهندسي الصيانة إمكانية الوصول بسهولة أكبر إلى الأدوات وتحسين قدرات مناولة وتعقب الأدوات مع العمل في نفس الوقت على تجنب مخاطر فقدان الأدوات في أنظمة الطائرات الحيوية أثناء عمليات الصيانة.  

 

ومن خلال ربط النظام الآلي الجديد بخادم مركزي عبر شبكة إنترنت لاسلكية "واي فاي" إلى جانب قدرة النظام على توفير سجل مراجعة لآخر 15 ألف معاملة تم إجراؤها، يصبح بمقدور النظام الآلي تعقب الأدوات التي تم اختيارها من صندوق الأدوات المُدار بالنظام ويتولى على الفور تحديد أي أدوات معطوبة أو مفقودة أو غير موجودة في المكان المخصص لها. 

 

ولا يمكن فتح صندوق الأدوات إلا حين يقوم المهندسون المختصون بمسح بطاقاتهم ضوئياً عبر جهاز قارئ البطاقات المثبت على واجهة الصندوق. وتحدد البطاقة هوية المهندس وما إذا كان أحد المهندسين المصرح لهم باستخدام صندوق الأدوات ومن ثمَّ يقوم النظام بفتح صندوق الأدوات بعد عملية التحقق. وباستخدام الشاشة المدمجة التي تعمل باللمس، يقوم المهندس بتأكيد المهمة المكلف بها (عبر إدخال أمر العمل أو رقم المهمة) وموقع المهمة.

 

وقد تم تجربة النظام الجديد بنجاح في مطار أبوظبي الدولي خلال شهر نوفمبر عام 2015، وهو ما أثمر عن تعميم استخدام النظام الجديد على امتداد كافة أجنحة الصيانة التابعة للاتحاد للطيران الهندسية في يناير من العام الحالي.

 

وتم تدريب ما يقرب من 350 مهندس وفني بالشركة على النظام الجديد، حيث سجل النظام ما يزيد على 50 ألف معاملة حتى الآن دون فقدان أي أدوات.

 

وتعليقاً على ذلك، قال جيف ويلكينسون، نائب أول للرئيس للشؤون الفنية بالاتحاد للطيران: "تمثل إدارة الأدوات أحد العوامل الرئيسية للنجاح مع استمرارنا في البحث عن طرق جديدة لتحسين عمليات الصيانة التي من شأنها تقليل إجراءات سير العمل، وتحسين الفعالية وتعزيز السلامة".

 

وأضاف: "من خلال نظامنا الآلي الجديد لإدارة الأدوات، أصبح بمقدور مهندسينا الشروع في العمل على الفور وبكفاءة أكبر دون الحاجة إلى اتخاذ خطوات إضافية لتعقب أو تسجيل أو البحث عن الأدوات التي يستخدمونها في مهام عملهم، الأمر الذي من شأنه توفير الكثير من الوقت ولاسيّما في بيئة عمل مزدحمة مثل أعمال الصيانة".   

 

وتابع بالقول: "يساهم النظام الجديد كذلك في تعزيز مستويات السلامة بصورة كبيرة حيث لا يقتصر فقدان الأدوات على إضاعة وقت مهندسي الصيانة بل يمثل كذلك خطراً محتملاً على السلامة إذا فُقِدت تلك الأدوات دون قصد داخل إحدى الطائرات".

 

ويتولى مدير نظام إدارة الأدوات توزيع أنظمة صناديق الأدوات المتعددة، التي يضم بعضها ما يصل إلى ألف أداةٍ لكل صندوق في حين تشتمل أنظمة أخرى على أدوات مخصصة لأعمال الصيانة الكهربائية وصيانة مقصورات الطائرات، حسب مهمة الصيانة المحددة على الطائرة وإلى مهندس الصيانة المخول الذي تم تكليفه بتلك المهمة.  

 

 ولدى إدارة الصيانة الفنية بالاتحاد للطيران الهندسية في الوقت الراهن 32 صندوق أدوات آلي في مواقع الصيانة، بمتوسط استخدام 20 صندوق في المرة الواحدة في الوقت الراهن. وسوف يتم تحقيق التكامل بين الأنظمة المتبقية مع الخادم المركزي المخصص لنظام إدارة الأدوات وبرمجيات إدارة النظام من أجل الوفاء باحتياجات فرق الصيانة لدى وصول الطائرات لإجراء عمليات الصيانة والخدمة.  

أحد مهندسي الطائرات يستخدم النظام الآلي الجديد لإدارة الأدوات أمام طائرة تابعة للاتحاد للطيران من طراز إيرباص A330 تخضع لصيانة دورية.

- انتهى -

 

نبذة عن الاتحاد للطيران الهندسية

تعدُّ الاتحاد للطيران الهندسية أكبر مزود لخدمات الصيانة والإصلاح والعَمرة للطائرات التجارية في منطقة الشرق الأوسط.

 

توفر الاتحاد للطيران الهندسية، وهي شركة تابعة لمجموعة الاتحاد للطيران، خدمات خطوط الصيانة والصيانة الخفيفة والثقيلة على مدار الساعة، بما في ذلك أعمال التصاميم، وعمليات الإصلاح المتطورة للمواد المُرَكّبة، وأعمال تجديد المقصورات، وخدمات مكونات الطائرات، من خلال مرافقها المتطورة الواقعة على مقربة من مطار أبوظبي الدولي.