كلية الاتحاد للطيران تتسلّم طائرة جديدة من طراز إمبراير فينوم 100E

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة- تسلّمت كلية الاتحاد للطيران، المملوكة بالكامل للاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، أول طائرة من الطائرات الأربع من طراز إمبراير فينوم 100E. وستكون كلية الاتحاد للطيران أول مدرسة طيران في العالم تستخدم طائرات فينوم 100E في المرحلة المبدئية من تدريب الطيران.

 

وستبدأ طائرة التدريب ذات المحركين الخدمة في كلية الطيران اعتبارًا من شهر يوليو 2016. وستصل الطائرة الثانية إلى قاعدة كلية الطيران في العين لاحقًا هذا الشهر. على أن يتم تسليم طائرتين أخريين في أوائل عام 2017.

 

وسوف تستخدم طائرة فينوم في تدريس الطلاب في الدورة الدراسية لرخصة الطيار متعدد الطاقم. وتعتبر رخصة الطيار متعدد الطاقم توجهاً مبتكراً يقوم على أساس الكفاءة للتدريب باستخدام طائرة متعددة المحركات. ويعتبر إدخال العمليات التشغيلية للطيار متعدد الطاقم من بداية التدريب أكثر فعالية، حيث يعمل طاقم الرحلة في شركة الطيران كفريق متكامل، فيما يتم تدريب الطيارين، وفق الأشكال القديمة، بصورة فردية.

 

وصلت الطائرة إلى مرافق كلية الاتحاد للطيران في العين بعد رحلة ماراثونية استمرت عشرة أيام من قاعدة التصنيع الخاصة بإمبراير في ساو خوسيه دوس كامبوس، البرازيل. وقاد العبارة الجوية، على امتداد أربع قارات، غطّت 12500 ميل، مدير برنامج رخصة الطيار متعدد الطاقم في كلية الاتحاد للطيران، مساعد طيار متقدّم تيموثي شيوناوير. وجاء المسار المؤلف من 18 قطاعاً من البرازيل عبر جزيرتين في منطقة الكاريبي مرورًا بفلوريدا وفرجينيا وماين ونيوفاوندلاند وغرينلاند وأيسلاند وبلفاست وأمستردام وإيطاليا وكريت والغردقة والرياض وذلك قبل الوصول إلى العين.

 

وقال فيليب تشاندلر، المدير العام لكلية الاتحاد للطيران: "تعتبر كلية الطيران الخاصة بنا مرفق تدريب عالمي المستوى، يوفر رافدًا مستمرًا من الطيارين المدربين جيداً ذوي المهارات العالية - وغالبيتهم من الإماراتيين – للعمليات التشغيلية المتنامية في الاتحاد للطيران. تمثل طائرة فينوم E100 أحد الأصول الجديدة الهامة لكلية الاتحاد للطيران. وتضع التقنية العالية والأداء والموثوقية طائرة فينوم بالمستوى المطلوب لدى شركات الطيران، مما يجعل من طائرة التدريب تلك الأمثل لإعداد طلابنا للعمليات التشغيلية للخطوط."

 

وقال ماركو توليو بيليغريني، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة إمبراير إكزيكيتيف جيتز: "تعتبر فينوم E100، المصممة للاستخدام العالي مع مقصورة قيادة صديقة للطيار وخصائص طيران سلسة، خيارًا مثاليًا لشركات الطيران لإعداد طياريهم المتدربين لقيادة الطائرات. يسرني أن أبدأ في تسليم أسطول فينوم E100 لكلية الاتحاد للطيران، والتي ستكون أول مدرسة طيران تستخدم هذه الطائرة في المرحلة المبدئية لتدريب الطيران."

 

وتم الإعلان عن طلبية إمبراير فينوم 100E في يونيو 2015. وبعد التسليم، سيزيد عدد طائرات التدريب إلى 22 طائرة، حيث يضمّ الأسطول حالياً عشر طائرات من طراز Cessna 172SP Skyhawk وست طائرات من طراز Diamond DA42NG وطائرتين من طراز إكسترا 300.

 

هناك 186 طياراً متدرباً حالياً في برامج التدريب لكلية الاتحاد للطيران، من بينهم 122 إماراتياً. وإضافة إلى تدريب الطيارين للاتحاد للطيران، فإن كلية الاتحاد للطيران تدرب الطيارين التابعين لشريكي الاتحاد للطيران بالحصص شركة أليطاليا وطيران سيشل.

 

توظف الاتحاد للطيران حالياً أكثر من 2200 طيار وتشغل أسطولاً من 122 طائرة آيرباص وبوينغ، مع أكثر من 204 طائرات إضافية تحت الطلب المؤكد.

-انتهى –