الاتحاد للطيران تُقيم إفطارًا خيريًا لنحو 5 آلاف عامل في أبوظبي

انسجامًا مع روح العطاء والمشاركة خلال شهر رمضان الفضيل، أقامت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، إفطارًا خيريًا لنحو 5 آلاف عامل في قرية المصفح العمالية بأبوظبي.

 

وساهم موظفو الاتحاد للطيران بسخاء من خلال شراء آلاف القسائم الخاصة بفعالية الإفطار لتوفير الوجبات للعمال. ونُظّمت الفعالية السنوية، التي حملت عنوان "شاركنا العطاء في رمضان"، من قبل اللجنة الرياضية والاجتماعية في الشركة مساء 20 يونيو 2016.

 

تطوّع في الفعالية أكثر من 300 موظف للمساعدة في توزيع الوجبات على العمال. كما تم التبرع بزجاجات المياه وأكياس المكسّرات والجوارب وأغطية العينين، من قبل الاتحاد للطيران لكل من العمال البالغ عددهم خمسة آلاف عامل. 

 

وفي هذا الشأن، تحدث خالد غيث المحيربي، نائب أول للرئيس لشؤون العمليات التشغيلية في مطار أبوظبي، ورئيس اللجنة الرياضية والاجتماعية في الاتحاد للطيران، قائلاً: "تُنظّم اللجنة الرياضية والاجتماعية العديد من المبادرات على مدار العام بهدف توفير خدمات الدعم الإنسانية والخيرية، وهذا من شأنه أن يعزز روح المشاركة والتعاون بين الموظفين وشركات الطيران الشريكة والمجتمع المحلي."

 

وأضاف: "تمكنت الشركة وموظفونا مجددًا بفضل سخائهم من مساعدتنا على تنظيم هذا الإفطار الخيري الناجح للعمال، ما يجعل من شهر رمضان الفضيل تجربة مميّزة للجميع، لا سيّما عبر إشراك المجتمع العمّالي ضمن مبادراتنا."

 

وقد قامت الاتحاد للطيران خلال شهر رمضان المبارك بعدد من الفعاليات الرياضية والاجتماعية لدعم مجموعة من الأهداف الخيرية، كان من بينها حملة تبرعات وفّرت الآلاف من الأواني الخزفية والزجاجية وأدوات الطعام لسبع مؤسسات خيرية في دبي وعجمان والشارقة، و91 من العوائل المعوزة في أبوظبي.

 

ومن بين المبادرات الرياضية التي أقيمت خلال هذا الشهر الفضيل، بطولة رمضان الخيرية لكرة القدم، والتي تمكنت من جمع الأموال لدعم اللاجئين السوريين في جمهورية صربيا، وفاز في بطولة هذا العام فريق ساعد للأنظمة المرورية.

 

كما  نُظمت فعاليات خيرية أخرى تحت عنوان "شاركنا العطاء في رمضان"، شملت سوق رمضان الخيري، وزيارة من قبل عدد من الموظفين إلى مركز المضيف لرعاية كبار السن في أبوظبي، ومركز علاج الأطفال المصابين بالسرطان في مستشفى توام بمدينة العين، بهدف توزيع هدايا عيد الفطر لهم.

-انتهى –