الاتحاد للطيران تُعيّن ثلاثة مواطنين إماراتيين في مناصب قيادية في المطارات على امتداد شبكة وجهاتها العالمية

عيّنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ثلاثة مواطنين إماراتيين لإدارة عملياتها في كل من مطار كوريا الجنوبية وسيشل والمملكة العربية السعودية، بما ساهم في زيادة عدد مديري المطارات الإماراتيين في الاتحاد للطيران إلى ثمانية مدراء في مختلف أنحاء العالم.

 

وتمّ تعيين فاطمة الهاشمي لتولّي منصب مدير المطار لعمليات الشركة في مطار إنتشون في كوريا الجنوبية، كما اختير يوسف محمد لتولي منصب مدير المطار لعمليات الشركة في مطار الأمير محمد بن عبد العزيز الدولي بالمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية، ومنصور حمد لتولّي منصب مدير المطار لعمليات الشركة في مطار سيشل في جزيرة ماهي.

 

وفي هذا الخصوص أفاد راي غاميل، رئيس شؤون الموظفين والأداء في مجموعة الاتحاد للطيران، قائلًا: "تجسّد هذه التعيينات الجديدة مدى النجاح الذي يحققه برنامج تطوير الكوادر الوطنية الذي تتبناه الشركة، فضلًا عن كونها تبرهن على قدرتها في استقطاب المهارات الإماراتية العالية من قطاعات أخرى. وتعدّ هذه الكوكبة الجديدة من مديري المطارات أمثلةً رائعةً عن موظفي الشركة الإماراتيين المتحمسين لتولّي مناصب قيادية في قطاع الطيران، وأتطلّع لرؤيتهم فيما يتابعون مسيرتهم المهنية بنجاح."  

 

لا شك أن توفير بيئة حيوية ومتعددة الثقافات، تشكل أحد أهم الروافد الرئيسية لتطوير قوة العمل الوطنية الإماراتية، لا سيما مع إتاحة الفرصة للعمل في المحطات الخارجية التي من شأنها أن تعزز مسيرة تطورهم المهني. علمًا بأن أكثر من 90 مواطنة ومواطنًا إماراتيًا، يعملون في الوقت الحالي بمكاتب الشركة والمطارات على امتداد منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأوروبا والأمريكتين.

 

وتعدُّ فاطمة ثاني مواطنة إماراتية في الشركة تتولّى منصب مدير مطار. ويرجع انضمامها للعمل في الاتحاد للطيران إلى عام 2012 كمدير خريج حيث مارست عملها في أبوظبي وسنغافورة. تخرجت فاطمة من جامعة زايد في دبي وهي حاصلة على شهادة في إدارة الأعمال وتقنية المعلومات.

 

استهلّ يوسف مسيرته المهنية في قطاع الطيران عام 2004 حيث عمل مسؤول خدمات في المطار. ومن ثمّ التحق بالعمل لدى الاتحاد للطيران عام 2011 حيث شغل منصب المدير المناوب للعمليات التشغيلية، وعمل في جدة وكوالالمبور وكولومبو وكان آخرها مسقط.

 

يحظى منصور بخبرة واسعة تمتد على مدار 13 عاماً في القوات الجوية الإماراتية، حيث تولّى العمل في أقسام مختلفة شملت الدفاع الجوي والبحث والإنقاذ ومراقبة الحركة الجويّة. ويرجع انضمامه للعمل في الاتحاد للطيران إلى عام 2011، حيث عمل في العمليات التشغيلية للشركة في الدوحة ومانشستر والرياض. وكان آخر المناصب التي شغلها منصب المدير المناوب في المطار بالرياض.

 

وبهذه المناسبة أفاد خيرت بوفين، نائب أول للرئيس لشؤون خدمات المطارات العالمية في الاتحاد للطيران، بقوله: "إنه لشيء رائع أن تضم أسرة العمل في الشركة موظفين على هذا المستوى من الخبرة، سوف يضطلعون بالمسؤولية الشاملة عن تسيير العمليات التشغيلية للشركة في المطارات التي تم تعيينهم لإدارتها بما في ذلك شؤون السلامة وأمن الطيران وإدارة أداء المحطة. ولا ريب أن هذه المسؤوليات محفوفة بالتحديات وتتطلب التحلّي بمختلف المهارات التي تمّ تطويرها لديهم بعناية خلال مسيرتهم المهنية في الشركة."

 

وتجدر الإشارة إلى أن عدد المواطنين الإماراتيين العاملين في الشركة قد وصل إلى أكثر من 3000 موظفة وموظف. وفي عام 2015 فقط، رحّبت الشركة بانضمام أكثر من 1200 مواطنة ومواطن إماراتي في أسرة عملها، بما يمثّل نسبة 30 في المائة من الموظفين الأساسيين في الشركة. ويمثّل الموظفون من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة الجنسية الأكبر من حيث عدد الموظفين من جنسية واحدة ضمن فريق الموظفين العالمي متعدد الثقافات بالاتحاد للطيران والذي يضم 140 جنسية.