الاتحاد للطيران تفوز بلقب شركة طيران العام من قبل جوائز مجلة إير ترانسبورت ورلد 2016

عنوان رائد على مستوى قطاع الطيران يكرّم الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة تقديرًا لقيادتها القوية على صعيد تطوير استراتيجية نمو متفرّدة وإرساء معايير عالمية في قطاع الطيران

 

فازت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومقرّها أبوظبي، هذا المساء (15 فبراير) بلقب "شركة طيران العام 2016" المرموق من قبل مجلة إير ترانسبورت ورلد (ATW) الرائدة المتخصصة بأخبار القطاع ومقرّها الولايات المتحدة.

 

وجاءت الجائزة تقديرًا لجهود القيادة التنفيذية القوية التي تحظى بها الاتحاد للطيران والتي استطاعت تطوير استراتيجية رابحة للنمو الطبيعي والتفرد على صعيد الشراكة بالحصص، إلى جانب الحرص على تقديم منتجات وخدمات رائدة، ووضع الأُسس لتطوير كوادر عاملة عالية الكفاءة والحماس، هذا علاوةً على الدفاع الدبلوماسي الوقور الذي قدمته حول نموذج أعمالها في أعقاب الهجمات الشرسة التي شنتها ضدها شركات طيران أمريكية.

 

وتم اختيار الاتحاد للطيران للفوز بالجائزة الكبرى من قبل هيئة تحرير المجلة ضمن بيئة عالية التنافسية، بمشاركة أكثر من 100 شركة طيران من مختلف أنحاء العالم.

 

وتم تسليم الجائزة خلال حفل عشاء فاخر حضره ممثلون عن شركات الطيران بمناسبة النسخة السنوية الثانية والأربعين لجوائز الإنجاز لشركات الطيران، التابعة لمجلة آير ترانسبورت ورلد عشية معرض سنغافورة الجوي.

 

وبهذه المناسبة قال جيمس هوجن، الرئيس والرئيس التنفيذي في الاتحاد للطيران: "تأتي هذه الجائزة تقديرًا للخطط التي سرنا عليها كشركة طيران منذ 13 عامًا، والتي تتمثل في أن نكون شركة طيران آمنة ومُربحةً وأن نكون ببساطة الأفضل.

 

وأضاف قائلًا: "تعكس الجائزة نقاط قوتنا المتمثلة في تطوير نموذج أعمال قوي، وتقديم منتجات مبتكرة وخدمات راقية يحرص على تقديمها موظفونا المُتفانون البالغ عددهم 27,000 موظف، ويسعدني أن أقف هنا اليوم بالإنابة عنهم لتسلّم الجائزة. لقد حرصنا كشركة طيران على تقديم خيار فريد لجمهور المسافرين، وقمنا بتوسيع نطاق أعمالنا سعيًا منا إلى المساعدة في تشكيل المشهد المتغير لقطاع الطيران."  

 

وفي هذا الصدد أفادت مجلة إير ترانسبورت ورلد أنه وللفوز بهذه الجائزة المرموقة ينبغي على شركة الطيران أن تبرهن على امتلاكها لقدرات متفوقة وتحقيقها لإنجازات استثنائية على مستوى مختلف عملياتها التشغيلية، وأدائها المالي، وجودة الخدمة التي توفرها لعملائها، فضلاً عن حرصها على السلامة والعلاقة مع الموظفين العاملين لديها. كما ينبغي على فريق القيادة التنفيذية أن يُظهر بوضوح  قدراته على الابتكار والتفكير الاستراتيجي ما يجعل من الشركة نموذجًا متفردًا.

 

 

من جهتها، تحدثت كارين والكر، رئيسة تحرير مجلة إير ترانسبورت ورلد، قائلة: "من الواضح أن الاتحاد للطيران تتميّز عن سائر شركات الطيران، وقد تمكّنت من تحديد مسارها بنفسها. وإنه لمن داوعي سرورنا أن نحتفي بالإنجازات التي حققها فريق عمل الاتحاد للطيران من خلال حفل جوائز الإنجاز لشركات الطيران، التابع لمجلة آير ترانسبورت ورلد لعام 2016 في سنغافورة. لا ريب أن الاتحاد للطيران استحقت جائزتنا المرموقة  "شركة طيران العام" عن جدارة وليس أبلغ من تعبير جيمس هوجن عن ذلك عندما قال أن المسألة لا تتعلق بأن تكون الأكبر، بل أن تكون الأفضل."

 

  • أشادت مجلة آير ترانسبورت بالمنتجات وخدمة العملاء في الاتحاد للطيران واصفةً إياها  بأنها جريئة ومبتكرة، وسلطت الضوء على التصميم الداخلي الفريد للمقصورة الذي أدخلته الشركة على الطائرات من طراز  إيرباص A380 وبوينغ 787 منوّهةً إلى كونه وضع معايير جديدةً في قطاع الطيران، وتجدر الإشارة إلى أن التصميمات الداخلية شملت مقصورة الإيوان الوحيدة من نوعها التي تضم ثلاث غرف في الأجواء، وتتكون من غرفة نوم وغرفة معيشة وحمام داخلي.

 

  • وعلى صعيد العلاقات التي أنجزتها الشركة، أشادت مجلة آير ترانسبورت ورلد باستراتيجية الاتحاد للطيران في الاستثمار بالحصص لدى شركات طيران مختارة حول العالم، باعتبارها حجر الأساس لنموذج أعمالها. حيث عززت حصصُ الشراكة في كل من طيران برلين، وطيران داروين ومقرها سويسرا، والخطوط الجوية الصربية، وأليطاليا، وجيت إيروايز، وطيران سيشل، وفيرجن أستراليا،
    جهود الاتحاد للطيران الرامية إلى تقديم طرح فريد يتمثل في إتاحة المزيد من الخيارات أمام المسافرين، وتوسيع نطاق التفاوض مع الموردين الرئيسيين، فضلًا عن تعزيز موارد التدريب المشترك للطواقم الجوية وغيرهم من الموظفين، وتعزيز تكامل شبكة الوجهات.

 

  • وبخصوص الاتهامات التي وجهتها شركات الطيران الأمريكية للناقلات الجوية الخليجية بانتهاج ممارسات مخالفة لمبدأ التنافسية، نوّهت  مجلة آير ترانسبورت ورلد بموقف الاتحاد للطيران قائلةً أن جيمس هوجن والفريق العامل معه تبنّوا موقفًا وقورًا في مواجهة تلك الهجمة الشرسة وانتهجوا استراتيجية دفاع ثابتة عن نموذج أعمال الاتحاد للطيران اعتمدت إبراز الحقائق بدلًا عن التهجمات الشخصية. وقد أفاض فريق التحرير في مجلة آير ترانسبورت بالثناء على الاتحاد للطيران في هذا الخصوص تحديدًا، والذي أكد جيمس هوجن في خصوصه بالقول: "تعرضنا لهجومات شرسة، غير أننا اخترنا أن نرد بهدوء ونعزز ردودنا بحقائق تثبت أننا قمنا بإدخال منافسة جديدة إلى أسواق الطيران."

 

  • وعلى صعيد العلاقة مع الموظفين، وصفت مجلة آير ترانسبورت ورلد الاتحاد للطيران "بالمواطن الصالح" حيث يتم وصف الكوادر العاملة لديها بأنهم "أسرة الاتحاد للطيران". كما زكّت المجلة إقدام الاتحاد للطيران على انتهاج خطة طموحة ترمي إلى تنمية القوى العاملة المحلية وإتاحة مسارات وظيفية  لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة عبر مختلف البرامج والمبادرات التي يتم تبنيها داخل الشركة. ويشار إلى أن الاتحاد للطيران توفر للموظفين دعمًا على مدار الساعة من قبل قسم الموارد البشرية، إلى جانب تمتعهم برعاية صحية مخصصة، وبمركز طبي في موقع العمل، وقاعات رياضية لتعزيز راحتهم وحصولهم على نمط حياة صحي، فضلًا عن إتاحة الشركة للموظفين مساكن هي الأفضل من  نوعها وحضانة أطفال في موقع العمل.

 

  • وفيما يخص الاستدامة أثنت مجلة آير ترانسبورت بالمبادرات العديدة التي تبنتها الاتحاد للطيران التي تركز على التوفير في استهلاك الوقود، وبالأبحاث الرائدة التي تجريها الشركة بالتحالف مع شُركاء رئيسيين في مجال الوقود البديل، فضلًا عن جهود الشركة في حثّ الموظفين على الانخراط في برامج إعادة التدوير المُطبّقة لديها. 

 

ويُشار إلى أن الاتحاد للطيران قد أطلقت ست وجهات جديدة إلى ثلاث قارات خلال عام 2015، ليرتفع بذلك عدد وجهات الشبكة العالمية للشركة إلى 116 وجهة ويصل أسطول طائراتها إلى 121 طائرةً. ونقلت الاتحاد للطيران على متن طائراتها ما يزيد عن 17 مليون ضيفًا بحلول نهاية العام 2015، وكانت قد نقلت نحو 15 مليون مسافر خلال عام 2014. وعلى صعيد آخر أطلقت الاتحاد للطيران أيضًا خدمات طائرتها الجديدة من طراز بوينغ 787 دريملاينر، الأولى من أصل طلبية طائرات شملت 71 طائرة، وأدرجت أولى طائراتها من أصل عشر طائرات طراز إيرباص A380 ضمن أسطولها.

 

وجدير بالذكر أنه تم اختيار الاتحاد للطيران من قبل هيئة تحرير مجلة إير ترانسبورت ورلد تقديرًا لـ "النمو السريع لكن المدروس في ذات الوقت، والاستمرار في تحقيق الأهداف وبُعد الرؤية والتفكير." كما حازت الشركة على الثناء  للأرقام العالية والمتميّزة التي حققتها على الصعيد المالي وعلى صعيد عمليات الشحن والسلامة"

 

وتعد مجلة إير ترانسبورت ورلد، مجلة شهرية تحظى بالثقة وتلبي تطلعات شركات الطيران العالمية ومجتمعات صناعة النقل الجوي التجارية. ورُشّح محرروها المعروفون بخبرتهم العالية، تقريبًا لكافة الجوائز الكبرى على صعيد صحافة الطيران، وذلك بفضل التغطية المتوازنة لكافة أخبار قطاع الطيران وللتقارير الثاقبة التي قدموها على صعيد مختلف التوجهات في القطاع.

 

وقد تم تأسيس جوائز الإنجاز في شركات الطيران من قبل إير ترانسبورت ورلد عام 1974 بهدف تقدير مسيرة التفوق على مستوى باقة واسعة من العمليات التشغيلية لقطاع الطيران ويشكل هذا البرنامج واحداً من الجوائز المرموقة على مستوى القطاع. علمًا بأن لدى المجلة ومقرّها الولايات المتحدة الأمريكية، فريق تحرير يعمل من مختلف أنحاء العالم.

-انتهى-