الاتحاد للطيران تزيد عدد رحلاتها بين أبوظبي والقاهرة إلى أربع رحلات يومياً

الرحلات الإضافية الجديدة ترفع عدد رحلات الاتحاد للطيران بين العاصمتين إلى 28 رحلة أسبوعياً لكل وجهة

الزيادة في الطاقة الاستيعابية تساهم في توفير قدرات ربط أكبر على امتداد آسيا

 

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن زيادة الطاقة الاستيعابية لرحلاتها بين أبوظبي والقاهرة عبر إضافة رحلة رابعة منتظمة يومياً وذلك بدءاً من 27 مارس 2016.

 

تمكّنت الوجهة من النمو لتصبح واحدة من أكثر الوجهات إشغالاً على صعيد شبكة الاتحاد للطيران، بناءً على العلاقات الاقتصادية الراسخة بين العاصمتين الإماراتية والمصرية. ومع وجود جالية مصرية كبيرة في دولة الإمارات العربية، فإن إضافة المزيد من الرحلات ستتيح خيارات أوسع أمام الوافدين المسافرين بين البلدين سواء للعمل أم للعطلات.

 

وتتسم خدمات الاتحاد للطيران بمواعيدها الملائمة بهدف توفير خيارات سفر معززة على مدار اليوم أمام المسافرين بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية بقصد العمل أو الترفيه. كما سيستفيد ضيوف الشركة المسافرون بين مصر ودول مجلس التعاون الخليجي وجنوب وشمال شرق آسيا والهند من المزيد من خيارات الربط عبر أبوظبي، المركز التشغيلي الرئيس للاتحاد للطيران.

 

وتوفر الاتحاد للطيران وجيت إيروايز شريكتها الاستراتيجية بالحصص ما يزيد عن 250 رحلة أسبوعيًا على امتداد 15 وجهة.

 

وقد سافر ما يزيد على 2 مليون ضيف على متن رحلات الاتحاد للطيران بين أبوظبي والقاهرة منذ إطلاقها في عام 2004، لتصبح العاصمة المصرية أحد الأسواق الرئيسية ضمن الشبكة العالمية للاتحاد للطيران التي تشمل 116 وجهة تخدمها رحلات الشركة.

 

وبهذا الصدد، أفاد كيفن نايت، رئيس شؤون الاستراتيجية والتخطيط بالاتحاد للطيران، بالقول: "تركّز الاتحاد للطيران على توفير المزيد من الخيارات لضيوفها الكرام. وتؤكد إضافتنا لرحلة رابعة يومياً إلى القاهرة مدى التزامنا إزاء واحدةٍ من الأسواق التي أظهرت نمواً قوياً في أعداد المسافرين وحركة الشحن بعد إطلاق هذا الخط منذ ما يقرب من 12 عاماً". 

 

وأضاف: "مع استقطاب المزيد من المسافرين لأغراض العمل أو الترفيه، سوف تساهم الرحلات التي تربط بين القاهرة وأبوظبي وما وراءها من وجهات في تلبية الطلب المتزايد على السفر لواحدة من أشهر وجهاتنا في منطقة شمال أفريقيا وعلى الصعيد العالمي". 

 

- انتهى -