الاتحاد للطيران تتعاون مع شركة "يوني واي" لتعزيز السياحة الصينية في المغرب من خلال تنظيم رحلات جماعية لنحو 1,000 زائر

أعلنت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، عن تنظيم حملة "1,000 زائر صيني إلى المغرب بين فبراير ويونيو 2017"، وذلك بالتعاون مع شركة "بكين يوغو ورلد إنترناشيونال ترافل سيرفيس" المحدودة (يوني واي)، أكبر مشغل للجولات السياحية متخصص في السياحة المتجهة إلى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. 

 

تتعاون شركة الطيران الحاصلة على تصنيف الخمس نجوم المعتمد من سكاي تراكس كذلك مع هيئة السياحة المغربية لدعم المبادرة الطموحة المتمثلة في استقطاب 100 ألف زائر صيني سنويًا إلى المغرب بحلول عام 2018 مدعومةً بسياسة إعفاء المواطنين الصينيين من تأشيرة الدخول إلى المغرب التي بدأ العمل بها في الأول من يونيو 2016.

 

وتعليقاً على ذلك، أفاد دانيال بارانجر، نائب أول للرئيس لشؤون المبيعات العالمية بالاتحاد للطيران، بالقول: "يسرنا أن نرى الزيادة الملحوظة على الطلب والاهتمام الكبير للسائحين الصينيين لزيارة المغرب.  ولا ريب أن الفضل في ذلك يعود إلى قرار الإعفاء من التأشيرة الذي منحته الحكومة المغربية للمواطنين الصينيين."

 

وتُشغل الاتحاد للطيران رحلات يومية منتظمة بين أبوظبي والدار البيضاء، إلى جانب خدمة رحلتين أسبوعيًا بين أبوظبي والرباط، عاصمة المغرب. ومن شأن خدمة رحلات الاتحاد للطيران المباشرة من دون توقف بين الصين وأبوظبي أن توفر للسائحين الصينيين من بكين، وشنغهاي، وتشنغدو، وهونغ كونغ إمكانيات ربط مريحة ومناسبة في مركز العمليات التشغيلية للشركة في أبوظبي إلى وجهتهم النهائية في المغرب.

 

وتابع دانيال، قائلًا: "منحت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة كذلك تأشيرة عند الوصول للمواطنين الصينيين اعتبارًا من الأول من نوفمبر من هذا العام، ما يجعل من أبوظبي محطة توقف مثالية بالنسبة للزائرين قبل عبورهم إلى المغرب. بإمكان السائحين الصينيين قضاء بضعة أيام للاستمتاع بمناطق الجذب في أبوظبي، التي تعدّ مدينةً حديثةً نابضةً بالحياة، تقدم طائفةً متنوعةً من الأنشطة الترفيهية الرائعة للسائحين."

 

ومن جهته أفاد "هي زينبين"، الرئيس التنفيذي في شركة يوني واي، قائلًا: "شهدت الأعوام الأخيرة تزايدًا هائلًا في أعداد المسافرين الصينيين لأغراض الترفيه إلى منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى حركة السفر لأغراض الأعمال والعمالة. وتعدّ الاتحاد للطيران شركة الطيران المفضلة للعميل الصيني حيث تتيح له الاستفادة من إمكانيات الربط المريحة والمناسبة، وخدمات مخصّصة على متن الطائرة، ومنتجات شخصية فضلًا عن الأسعار التنافسية."

 

وبدورها، تحدثت ربيعة تلهيمات، المتحدثة الرسمية باسم المكتب الوطني المغربي للسياحة، قائلةً: "نحن واثقون بأننا سنتمكن من تحقيق الهدف المتمثل في استقطاب 100 ألف زائر صيني كل عام بحلول عام 2018. ويعتزم المكتب الوطني المغربي للسياحة تعزيز أواصر التعاون مع الاتحاد للطيران لخدمة سوق السياحة الصينية بشكل أكبر. وفي الأثناء، نعتزم تسريع جاهزية البنية التحتية السياحية في المغرب، بما في ذلك العمل على تعزيز حضورنا الرقمي في الصين، بالإضافة إلى التأكد من جاهزية البنية التحتية لصناعة الضيافة والفنادق كي تتلاءم مع متطلبات السائحين الصينيين."

 

-انتهى-