المركز الطبي للاتحاد للطيران يوقّع على اتفاقية شراكة رائدة مع الكلية الملكية للأطباء في أيرلندا

أعلن المركز الطبي التابع للاتحاد للطيران، الذي يعدُّ أول مركز معتمد لطب الطيران في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن الدخول في شراكة رائدة جديدة مع "كلية الطب المهني" التابعة للكلية الملكية للأطباء في أيرلندا (RCPI)، التي تمثل أعرق الهيئات الطبية التدريبية للأطباء المتخرجين في أيرلندا، بهدف تزويد الاتحاد للطيران بفرص التميّز على صعيد التعليم والتدريب والبحث الطبي والإجراءات التشغيلية في مجال الطب المهني.  

 

ومن شأن هذا التعاون، الذي يعدُّ الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، أن يتيح للاتحاد للطيران تعزيز الخدمات الطبية والصحية التي توفرها، بما يمثل في الوقت نفسه خطوة كبرى للشركة نحو تحقيق رؤيتها بأن تصبح الجهة الرائدة عالمياً في طب الطيران.    

 

وسوف تمثل هذه الشراكة ركيزة أساسية في التزام الشركة إزاء تقديم أعلى معايير السلامة لموظفيها وضيوفها من المسافرين، بالاتساق مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 التي تؤكد على تطوير منظومة عالمية المستوى للرعاية الصحية في إمارة أبوظبي. ويلتزم المركز الطبي للاتحاد للطيران وكلية الطب المهني والكلية الملكية للأطباء في أيرلندا برفع مستوى الوعي وتعزيز دور الطب المهني في صناعة الطيران وعلى صعيد المجتمع بأكمله.  

 

وفي إطار اتفاقية الشراكة المبتكرة، سوف تعقد كلية الطب المهني دورات تدريبية وبرامج تثقيفية لتحسين مهارات موظفي الاتحاد للطيران وتطوير الخدمات الطبية التي توفرها الشركة. وسوف توفر الكلية كذلك برنامج "الخبير الزائر" للسماح لكلا الجانبين بتبادل وانتقال الخبراء المتخصصين بهدف تعزيز جهود التشارك في المعرفة. وبموجب الاتفاقية الجديدة كذلك، سوف يتبادل الجانبان نتائج الدراسات الطبية والمبتكرات العلمية الطبية حيثما كان ذلك منطبقاً.  

 

وسوف تعمل كلية الطب المهني على تطوير برنامج لإعداد المركز الطبي للاتحاد للطيران بأن يصبح مركزاً تدريبياً معتمداً من كلية الطب المهني والكلية الملكية للأطباء في أيرلندا. وسوف تطور الكلية كذلك برنامجاً تدريبياً بهدف تأهيل أول ممرضين وممرضات متخصصين في الطب المهني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وبهذا الصدد، أفادت الدكتورة نادية بستكي، نائب الرئيس لشؤون الخدمات الطبية بالاتحاد للطيران، بالقول: "يمثل هذا اليوم علامة فارقة في مسيرة المركز الطبي للاتحاد للطيران وفي مجال طب الطيران. ويحدونا الفخر بأن نعلن عن هذه الشراكة مع الكلية الملكية للأطباء في أيرلندا، فلا ريب أن الاتحاد للطيران تقود الجهود الهادفة إلى رفع معايير طب الطيران على الصعيد العالمي. ومن ثمَّ، تمثل شراكتنا مع هيئة تدريبية عالمية مرموقة مثل الكلية الملكية للأطباء في أيرلندا خطوة طبيعية في إطار جهودنا لضمان استمرارنا في الابتكار في كافة أعمالنا وعلى مستوى صناعة الطيران بصورة عامة".

 

وبدوره، قال الدكتور ديكلان ويلان، عميد كلية الطب المهني بالكلية الملكية للأطباء في أيرلندا: "نفخر بالتعاون مع الاتحاد للطيران على تعزيز استراتيجية الصحة المهنية التي تطبقها الشركة. وتعدُّ اتفاقيتنا مع الاتحاد للطيران بمثابة تقدير دولي من شركة طيران عالمية مرموقة للجودة العالية للطب المهني في أيرلندا".

 

وأضاف: "نودُّ أن نغتنم هذه الفرصة للإشادة بالاتحاد للطيران على تقديرها لأهمية الشراكة مع هيئة تدريبية متخصصة مثل كلية الطب المهني لضمان تزويد موظفيها بأفضل خدمات الطب المهني المتاحة. ونتطلع قُدُماً إلى العمل مع الشركة على تحقيق مهمتها في هذا الصدد المتمثلة في صون صحة وسلامة الموظفين". 

 

ويتوفر لموظفي الاتحاد للطيران العاملين في أبوظبي بالفعل خدمات الرعاية الصحية عالمية المستوى عبر المركز الطبي التابع للاتحاد للطيران. ويقدم المركز خدمات الفحوصات المخبرية المتكاملة، والعلاج الطبيعي، وخدمات الأشعة التشخيصية، والعناية بالأسنان، واستشارات التغذية، وخدمات طب الأنف والأذن والحنجرة، والرعاية الأولية، وخدمات طب الطيران. 

 

وفي عام 2015، حصلت الاتحاد للطيران على الاعتماد من الهيئة العامة للطيران المدني بدولة الإمارات العربية المتحدة، الأمر الذي أصبح بموجبه المركز الطبي للاتحاد للطيران مخولاً بإصدار الشهادات الطبية المبدئية للطيارين ومراقبي الحركة الجوية وغيرهم من حملة رخص الطيران المهنية، بما يساهم بصورة كبيرة في تعزيز تجارب الخدمات الطبية المقدمة لموظفي الشركة.

 

وفي إطار الاتفاقية الجديدة، سوف تتولى كلية الطب المهني إعداد تقييم مفصل للاحتياجات اللازمة للاتحاد للطيران فيما يتعلق بخدمات تموين الطائرات والشحن والدعم التي توفرها الشركة إلى جانب مركز الاتحاد للطيران للخدمات الطبية الذي تم التوسع فيه مؤخراً.   

 

وتجدر الإشارة إلى أن الكلية الملكية للأطباء في أيرلندا تأسست عام 1654 وتعدُّ أعرق مؤسسة طبية في جمهورية أيرلندا. وتتخصص الكلية في التعليم والتدريب الطبي لطلاب الدراسات العُليا من الأطباء والتطوير المستمر للمتخصصين في مجال الرعاية الصحية في أيرلندا وعلى الصعيد العالمي. 

 

-انتهى-