الاتحاد للطيران تفوز بجائزة "كريستال كابين" المرموقة للعام الثاني على التوالي

فازت الاتحاد للطيران بجائزة "كريستال كابين" لعام 2016 عن فئة "مفاهيم المقصورات" الجديدة تقديراً لمقصورة الدرجة الأولى على متن طائراتها من طراز بوينغ 787، التي تضم "أجنحة الدرجة الأولى" المتوفرة حصرياً على أسطول الشركة من طائرات دريملاينر. وتم تسليم الجائزة خلال الحفل الذي انعقد ليلة أمس في هامبورغ بألمانيا في إطار "معرض التصاميم الداخلية للطائرات" السنوي.

 

وللمرة الثانية على التوالي تفوز الاتحاد للطيران بإحدى جوائز "كريستال كابين" تقديراً لمقصوراتها الجديدة المبتكرة، حيث فازت الشركة في عام 2015 بالجائزة المرموقة عن المنتجات والتصاميم المتطورة لمقصوراتها بالطابق العلوي من طائراتها طراز إيرباص A380.  

 

وتعتبر جوائز "كريستال كابين" الوحيدة من بين الجوائز الدولية التي تسعى لتكريم التميّز على صعيد الابتكار في التصاميم الداخلية للطائرات. وتتكون لجنة التحكيم الدولية من أكثر من 20 خبيراً من الأكاديميين والمهندسين وممثلين عن مصنعي الطائرات وشركات الطيران، إلى جانب صحفيين متخصصين في مجال التصاميم الداخلية للطائرات.

 

وتعليقاً على ذلك، قال بيتر بومغارتنر، رئيس الشؤون التجارية بالاتحاد للطيران: "مرة أخرى يحظى الابتكار الذي تحفل به مقصوراتنا الاستثنائية في الدرجة الأولى على متن طائراتنا الجديدة من طراز بوينغ 787 بالتكريم والتقدير من قبل نخبة من المتخصصين والخبراء المرموقين في قطاع الطيران، على نفس النحو الذي حظيت به طائراتنا من طراز A380 في عام 2015. وقد استلهمنا هذه الرؤية المبتكرة من العملاء واستطعنا تحويلها إلى واقع بفضل العديد من موظفي الاتحاد للطيران الذين قاموا بالمشروع سوياً مع فرق عمل ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم". 

 

وأضاف: "نستمر في تحدي المفاهيم التقليدية لتصاميم مقصورات الطائرات الحديثة من خلال الخروج عن النمطية وتبني منهج قائم على التفكير الإبداعي لابتكار التصاميم الذكية والعناصر الجمالية للمقصورات، وهو النهج الذي سوف نمضي به إلى المستقبل مع استعدادنا لتسلم طائراتنا الجديدة من طراز بوينغ 777X وإيرباص A350".

 

وتم تسليم الجائزة إلى كلٍ من الاتحاد للطيران وأعضاء "ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم" الذي يمثل مجموعة فريدة تضم ثلاثاً من الشركات الرائدة في مجال التصميم وبناء العلامات التجارية، والتي جمعت بين مهاراتها الإبداعية لتحقيق الرؤية الطموحة للاتحاد للطيران المتمثلة في إحداث تغيير جذري في تجارب السفر الجوي المعاصر.

 

وتتمتع مقصورات طائرات الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 787 برفاهية تضاهي تلك التي تتمتع بها طائرات الشركة من طراز إيرباص A380 التي تحظى بتقدير كبير في صناعة الطيران، مع نفس المستوى من الابتكار الذي يتضح جلياً في كافة عناصر التصاميم الداخلية للمقصورة بدءاً من التشكيل الفريد لمقاعد وممرات الطائرة وصولاً إلى تصاميم المقاعد المبتكرة، بما يعكس المرحلة التالية من النضج للعلامة التجارية للشركة والنمو الحثيث لإمارة أبوظبي.  

 

وتتميز الدرجة الأولى على متن طائرات الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 787 بتصميم جديد تماماً معد خصيصاً للشركة، وكان التحدي أمام الاتحاد للطيران و"ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم" متمثلاً في ابتكار منتجات تماثل نفس المستويات الفائقة من رحابة المساحة والمزايا والرفاهية التي توفرها "أجنحة الدرجة الأولى" على متن طائرات الشركة من طراز إيرباص A380، مع العمل في الوقت نفسه على الجمع بين كافة تلك العناصر بصورة فريدة في منتجات يمكن تضمينها في الطائرات طراز بوينغ 787 الأصغر حجماً والأكثر تخصيصاً. وكانت تلك الابتكارات هي المرة الأولى كذلك التي يتم فيها وضع تصميم لأجنحة خاصة بمقصورة الدرجة الأولى على متن طائرة من طراز بوينغ 787. 

 

ومن بين التوجيهات الرئيسية التي تعيّن على فريق "ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم" الالتزام بها كان توفير بيئة مصممة للتكامل مع فلسفة الخدمة والضيافة الأصيلة التي تشتهر بها الشركة، مع مساحات رحبة تسمح للطهاة على متن الطائرة وطاقم الضيافة الجوية بتقديم تجارب لا نظير لها على متن الطائرة بسهولة وفعالية. كما اقتضى العمل كذلك وضع تصميم يجمع بين أنظمة الترفيه والإضاءة والتحكم في درجات الحرارة ومستوى الراحة من أجل تزويد ضيوف الدرجة الأولى على متن طائرات الاتحاد للطيران بأجنحة تماثل ذات مستويات الرفاهية والراحة بالأجنحة الفندقية الفخمة.

 

وتوفر مقصورة الدرجة الأولى على متن طائرات الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 787 أجنحة مواجهة للأمام وأخرى مواجهة للخلف مع ممر منحني يعدُّ الأول من نوعه على صعيد تصاميم مقصورات الطائرات، بما يتيح للضيوف مساحة وخصوصية أكبر مع مظهر جمالي لافت للأنظار. ويضم كل جناح من أجنحة الدرجة الأولى مقعداً قابلاً للتعديل بحيث يتحول إلى سرير منبسط بالكامل بطول 204 سنتيمتر مزود بنظام المساند الهوائية المتطور من "لانتال". وتم تنجيد المقاعد بجلود إيطالية فخمة من تصميم "بولترونا فراو" التي تعدُّ العلامة التجارية الحصرية لجلود مقاعد وتجهيزات السيارات الرياضية الفارهة مثل فيراري ومازيراتي.

 

ويعدُّ كل جناح مستقل تماماً مع الأبواب المنزلقة التي ترتفع لما يصل إلى 147 سنتيمتر لضمان الحد الأقصى من الخصوصية، كما يشتمل كل جناح على مبرد صغير للمشروبات مع خزانة ملابس شخصية وطاولة طعام كبيرة تتيح إمكانية تناول الطعام مع ضيف آخر. ويمكن تحويل أربعة من الأجنحة الثمانية إلى أجنحة مزدوجة بما يوفر مزيداً من المساحة للضيوف المسافرين سوياً. 

 

وبغية تطوير هيكلية فخمة لمقصورات الطائرة يمكنها أن تتكامل مع أجنحة الدرجة الأولى وتبرز العناصر الجمالية فيها، تعاون "ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم" عن كثب مع بوينغ لتوفير درجات إضاءة فريدة من نوعها تتناسب مع ألوان وديكورات الأسقف بالمقصورات والطابع الأنيق الذي تتميز به الأجنحة. وتتضمن طائرات الشركة من طراز بوينغ 787 نوافذ بتقنية تغيير اللون كهربائياً والتي يزيد حجمها بنسبة 65 في المائة عن النوافذ الموجودة بالطائرات الأخرى من نفس الفئة، بما يتيح للضيوف مستويات أكبر من الضوء الطبيعي. ويمكن تعتيم النوافذ باستخدام ستائر ضوئية مصنوعة من طلاء مشحون كهربائياً تقوم تلقائياً بتعتيم النوافذ عند زيادة التيار. 

 

 

 

وتتضمن دورات المياه ومرافق الاستحمام بالدرجة الأولى على متن طائرات الاتحاد للطيران من طراز بوينغ 787 عناصر التصميم المتطورة نفسها التي تتوفر على طائرات الشركة من طراز إيرباص A380.

- انتهى -

ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم

تم تأسيس ائتلاف الاتحاد للطيران للتصاميم عام 2008، بالتعاون مع وكالة "بروميس كوميونيسبيس" (المعروفة اليوم باسم سي سبيس) والتي تعد إحدى الشركات الاستشارية الرائدة في مجال الأبحاث والابتكار المشترك، ويضم ثلاث شركات مرموقة تشمل كلاً من شركة "أكيومين ديزاين أسوشيتس"، التي تم التعاقد معها لتصميم كافة المقاعد على متن الطائرة، و"فاكتوري ديزاين"، التي اختيرت للعمل ضمن نطاق تجارب الضيوف والوجهات، و"أونور براندينج" التي كانت مهمتها التنسيق بين مختلف مراحل المشروع على امتداد الائتلاف وإدارة عملية التواصل مع الاتحاد للطيران ووضع الاستراتيجية الإبداعية لمفهوم العمل.