معاً نحو النمو

دعم تنمية اقتصاد أبوظبي

تتمثل إحدى المهام الأساسية المنوطة بنا في دعم النمو المستدام لموطننا أبوظبي، من خلال المساهمة في اقتصاد متنوع وتطوير جيل جديد من الخبراء المحليين في قطاع الطيران.

 

Etihad Airways

بناء قوة عمل إماراتية

يشكل ترسيخ المواهب الإماراتية على امتداد أعمال المجموعة جزءًا لا يتجزأ من الجهود الرامية إلى تقديم مساهمة مُجدية ودائمة لمستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة. منذ انطلاق استراتيجية تطوير مهارات الكوادر الوطنية في 2014، دأبت المجموعة على تركيز جهودها على إعداد الجيل القادم من المواطنين الإماراتيين وتزويدهم بالخبرات اللازمة في مجال الطيران.

يعدّ التعليم والتنمية ركيزتان أساسيتان تقوم عليهما استراتيجية تطوير مهارات الكوادر الوطنية، حيث وصل عدد الموظفين الإماراتيين حاليًا إلى نحو 3,000 موظف يعملون على امتداد طائفة متنوعة من الوظائف التشغيلية والتجارية، مع تعيين العديد منهم أيضًا في المحطات الخارجية حول العالم لضمان التطور المهني لديهم والتقدم. 

وعلى صعيد آخر، ساهمت إقامة المشاريع الرئيسية مثل مركز التميز في حساب العائدات في مدينة العين ومركز الاتصال في العين في توفير فرص عمل جديدة للقطاعات الهامة من القوى العاملة الإماراتية المُتنامية في محيط ثقافي ملائم.

Etihad Airways

تنويع الأنشطة الاقتصادية

تستثمر مجموعة الاتحاد للطيران بكثافة في مبادرات تعزيز قطاع السياحة في أبوظبي. وبالإضافة إلى الرعايات العالمية في مجالات الرياضة والفنون، تدعم المجموعة العديد من الفعاليات الرياضية المحلية الكبرى، والنوادي الرياضية، مثل سباق الاتحاد للطيران أبوظبي للجائزة الكبرى الفورمولا 1، وبطولة أبوظبي أتش أس بي سي للغولف، ونادي العين لكرة القدم، فضلًا عن رعايتها للفعاليات الثقافية بما في ذلك مهرجان الشيخ زايد التراثي. من شأن هذه الرعايات تعزيز قيم كرم الضيافة والعمل الجماعي والمساعدة في التقريب بين مختلف أنحاء العالم. 

من خلال الاستثمار في أنواع الوقود البديلة المستدامة، نعمل على تعزيز التنوع الاقتصادي من الوقود الأحفوري نحو مصادر الطاقة المستدامة.

وحيثما كان ذلك ممكنًا، ندعم الموردين المحليين ونعمل على المساعدة في بناء قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. كما نقيم ورش عمل نتيح من خلالها للشركات المحلية فرص تقديم أفكار جديدة ومبتكرة بهدف التعاون المشترك.

Etihad Airways

 دعم الشباب

نحن متحمسون تجاه مستقبل الجيل القادم، حيث يشكل الشباب الإماراتي ركيزة أساسية لتنمية البلاد، ونحن ملتزمون بتمكينهم من المعرفة والموارد اللازمة لضمان مستقبل دائم للوطن.

فضلًا عن استراتيجية التوطين، ندعم العديد من المبادرات الرامية إلى تعزيز تنمية الشباب. وفي إطار اتفاقية هامة مدتها ثلاثة أعوام، تعدّ مجموعة الاتحاد للطيران الشركة الداعمة لمؤسسة الإمارات وبرامجها التي تركز على الشباب. كما نعمل على التواصل مع المدارس والجامعات المحلية، وفعاليات مسابقات الطلاب، فضلًا عن العمل الذي نقوم به مع العديد من الجمعيات الخيرية المتخصّصة في التعليم ومحو الأميّة.

.