معاً نحو بيئة أفضل

التزامنا بالحد من أثر أعمالنا على البيئة

تلتزم الاتحاد للطيران بالعمل على الحد من أثر أعمالها على البيئة من خلال العديد من المبادرات.

Etihad Airways

الحد من الانبعاثات والنفايات

تعمل اللجنة المتخصصة في توجيه كفاءة الوقود التابعة للاتحاد للطيران على إقامة مبادرات ترمي إلى التوفير في استهلاك الوقود على امتداد أعمال المجموعة، مع التركيز على القيام بالتحسينات التقنية والتشغيلية في هذا الاتجاه. وقد أّدّت الجهود المُتضافرة لتحسين كفاءة الطائرات إلى تخفيضات كبيرة في انبعاثات الكربون على امتداد الأسطول، حيث بلغت 60 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون في عام 2016.

يمتدّ تركيزنا على الحد من بصمتنا الكربونية إلى ما بعد الطائرات، حيث نعمل على فصل النفايات، وإعادة تدويرها في المكاتب والمرافق السكنّية التابعة للشركة لفصلها وجمع النفايات الورقية والبلاستيكية والعُلب. كما نعمل على متابعة مبادرات إعادة التدوير على متن طائراتنا لتحويل النفايات من المكبّ المخصص لذلك.

وإدراكًا منا للظاهرة العالمية لنُدرة المياه، نتجنّب استخدام المياه المُعبّأة في زجاجات حيثما أمكن من خلال تزويد مكاتبنا بأجهزة لتوفير المياه وأنظمة ترشيح المياه. ونتج عن تلك المبادرة إلغاء استهلاك ما يزيد عن 25 ألف زجاجة في المكاتب، ما أدى إلى خفض البصمة الكربونية بما يزيد عن 50 طنًا. وتأكيدًا على التزامنا المستمر حيال البيئة، قام الموظفون ببناء حديقة مستدامة للنباتات الأصلية في المنطقة وذلك في المقر الرئيسي للمجموعة، وذلك باستخدام مواد مُعاد تدويرها من مصادر داخل الشركة. كما تقوم مجموعة من الموظفين في مجتمع العمل التطوعي بالشركة، بالعناية بحديقة للخضراوات في المقر.

Etihad Airways

الابتكار من أجل كوكب الأرض

من الطرق الأساسية التي ندعم من خلالها خفض انبعاثات الكربون، دعم مشروع تطوير وقود بديل مستدام. وفي هذا الإطار تعاونا مع شركات بوينغ، وتكرير، وتوتال ومعهد مصدر لعلوم التقنية في مبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي: رحلتنا نحو الاستدامة بهدف دعم صناعة الوقود المستدام للطائرات في أبوظبي. في أعقاب إطلاق رحلة تم تشغيلها في عام 2014 جزئيًا بوقود جرى إنتاجه محليًا، تم إعداد تقرير خارطة طريق يحدد المتطلبات الضرورية لتطوير إنتاج وقود مستدام ومجدٍ من الناحية التجارية للطائرات في أبوظبي. ويمكن الاطلاع على التقرير هنا.

كما أن الاتحاد للطيران تعدّ الشريك المؤسس لمركز أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة (SBRC). ويتولى المركز، الذي يعمل تحت إشراف معهد مصدر لعلوم التقنية، مهمة تحديد المواد الأولية للوقود البديل المستدام لقطاع الطيران.

يعدّ مشروع نظام الزراعة والطاقة القائم على مياه البحر أهم مشاريع مركز أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة. وفي إطار المشروع التجريبي الرائد، تعمل ستة أحواض لتربية الأحياء المائية على توليد المياه الغنية بالمُغذيات التي تُغذي حقول النباتات التي تتحمل المياه المالحة والمنتجة للكتلة الحيوية والبذور الغنية بالنفط لتحويلها إلى وقود سائل. وتمّ إنشاء الموقع، الذي افتتح في مارس 2016، على مساحة هكتارين في مدينة مصدر بأبوظبي. وسيتم استخدام هذا البرنامج للاختبار على مدى عدة أعوام قبل توسعة نطاق النظام في أماكن ومجالات أخرى.

Etihad Airways

حماية الحياة البرية والتنوّع البيولوجي

من خلال سياسة حفظ الحياة البرية والرفق بالحيوان، تلتزم الاتحاد للطيران بتحديد وتنفيذ الإجراءات اللازمة للمساعدة في منع الاتجار غير المشروع بالحياة البرية وتشجيع السياحة المسؤولة والمستدامة.

تعد الاتحاد للطيران أحد الموقعين على "إعلان فريق عمل متحدون من أجل الحياة البرية الدولي بشأن نقل منتجات الحياة البرية غير المشروعة"، إلى جانب خمسة من الشركات الشريكة بالحصص، ونعمل مع الأطراف المعنية الرئيسية على المستوى المحلي، بما في ذلك وزارة التغير المناخي والبيئة، وشرطة وجمارك أبوظبي على مكافحة الاتجار غير المشروع بالحياة البرية من خلال بناء القدرات في هذا الاتجاه. وعلى الصعيد الدولي، ترأس الاتحاد للطيران فرقة العمل المعنيّة بالحياة البرية التابعة للاتحاد الدولي للنقل الجوي، وتُطبق بروتوكولات صارمة بشأن نقل الحيوانات والنباتات ومنتجاتها.

تدعم كلّ من الاتحاد للطيران وهلا أبوظبي السياحة المسؤولة من خلال إطلاقها حملة #الاتحاد_من_ أجل_الحياة_ البرية. وتشمل الحملة، على متن الطائرة، عروضًا منتظمة حول الحياة البرية سواءً في مجلة "إنفلايت" أو نظام الترفيه E-BOX على متن الطائرة. أما على الأرض، فقد تمّت مراجعة كافة الرحلات والجولات التي تقدمها الاتحاد للعطلات والتي تشمل الحيوانات وفقًا للتوجيهات الدولية بشأن السياحة المسؤولة. وتعمل الاتحاد للعطلات مع منظمي الرحلات السياحية على أساس مستمر لضمان تطبيق ممارسات ملائمة لرعاية الحيوانات.