معاً نحو العطاء

المساهمة في الأعمال الخيرية والجهود الإنسانية

بصفتنا شركة عالمية، تقع على عاتقنا مسؤوليات عالمية. إننا ملتزمون تجاه توفير المساعدة متى اقتضت الحاجة، والمساعدة على تقوية المجتمعات التي نعمل فيها حول العالم، سواء من خلال توفير خدمات الشحن أو التذاكر المجانية أو البطانيات المخصصة على متن الطائرة، أو من خلال العمل التطوعي.

 

Etihad Airways

إشراك المجتمعات

دأبت مجموعة الاتحاد للطيران منذ انطلاقتها على دعم المؤسسات الخيرية على امتداد شبكة وجهاتها. وجرت العادة أن نقدّم الدعم من خلال التبرعات العينية والنقدية لأغراض إنسانية تهم المجتمعات. ومن خلال تركيز اهتمامها على المساعدة في أبوظبي، تحظى المجموعة بشراكة طويلة الأمد مع منظمة الهلال الأحمر الإماراتية وغيرها من المنظمات الإنسانية والتنموية التي تعمل محليًا ودوليًا.

وإضافة إلى المنظمات الخيرية، نشارك أيضًا وبشكل منتظم مع غيرنا من الشركات المحلية والحكومية في مبادرات خاصة بممارسة الأعمال المسؤولة ومبادرات الاستدامة. وهذا يساعدنا في التأكد من أن جميع مبادراتنا ذات صلة باحتياجات وتوقعات المجتمع المحلي، وتتماشى مع أفضل الممارسات. ويحدد دليل أخلاقيات الشراء والتوريد الذي نتبناه، المتطلبات أمام البائعين ليديروا أعمالهم وفق أساليب مسؤولة، ونحن أحد الأعضاء الملتزمين ضمن الاتفاق العالمي للأمم المتحدة، والذي يُعدّ مبادرة تطوعية لدمج مبادئ الاستدامة في أنشطة الشركات.

Etihad Airways

إشراك الموظفين

نحرص في مجموعة الاتحاد للطيران على تشجيع الموظفين في مشاركة وقتهم ومهاراتهم ومعرفتهم مع من يحتاجونها. وننظم المبادرات المؤسسية مثل جمع التبرعات والجولات التطوعية بشكل منتظم، كما يتم تشجيع الموظفين لرد الجميل بشكل فردي، والتبرع بآلاف الساعات من وقتهم سنويًا لمجتمعاتهم. قدّم الموظفون عام 2016 أكثر من 4,300 ساعة من وقتهم عبر مشاركتهم بالعديد من الأعمال الخيرية المحلية والخارجية

ينعقد المجلس الاستشاري للاستدامة بشكل دوري للإشراف على عملية تطبيق مبادرات الاستدامة ومراجعة سير العمل فيها ووضع التعديلات عليها متى اقتضت الحاجة إلى ذلك. وعند كل اجتماع يركّز المجلس على قضايا محددة مدفوعة بمجموعة من العوامل الخارجية ومتطلبات المجموعة.

Etihad Airways

إشراك الضيوف

ندرك أن ضيوفنا مهتمون بالمبادرات التي تهدف إلى رد الجميل والعطاء. ولهذا السبب نحرص على تسهيل مثل تلك الأمور عليهم ليتمكنوا من المشاركة ضمن مبادراتنا.

ففي الأجواء نساعد ضيوفنا على التعرف إلى الجهود الاجتماعية الهامة من خلال عرضها عبر أنظمة الترفيه والمجلات على متن الطائرة. كما نوفر تشكيلة من المنتجات الخيرية التي تحمل مسؤولية اجتماعية ضمن منتجات السوق الحرة.

أما على الأرض، فيتيح برنامج التبرع بالأميال لأعضاء ضيف الاتحاد طريقة سهلة للتعبير عن دعمهم للأغراض الخيرية التي تهمهم. وقد تمكن أعضاء ضيف الاتحاد من التبرع بما يزيد عن 200 مليون ميل – ما يعادل 7,722 رحلة حول العالم- إلى العشرات من المنظمات الخيرية منذ بدء البرنامج في العام 2007، سواء جاء كسب الأميال من خلال شراء تذاكر سفر مع الاتحاد للطيران، أم من خلال استخدام بطاقة الائتمان المشتركة للشراء